سلايدرمجتمع

تنامي خروقات التعمير بأكبر مقاطعة بمراكش

فلاش انفو24:محمد ايت بلعريي

تشهد العديد من الاحياء بمقاطعة المنارة بمراكش حالة من الفوضى وتنامي الخروقات في مجال التعمير خصوصا باحياء ابواب مراكش والضحى والانارة واحياء المسيرة، التي تشهد مجموعة من المخالفات.

وعاينت فلاش انفو 24 مجموعة من المخالفات التي حولت عمارات سكنية الى مرتع للفوضى بعد إقدام عدد من المخالفين على فتح بوابات عشوائية وغير مرخصة من اجل تحويل اجزاء من منازلهم الى محلات تجارية دون سند قانوني ما ساهم في تزايد حجم الفوضى والخروقات التي تغرق فيها هذه  الاحياء.


وبحسب المعطيات المتوفرة فقد عمد عدد كبير من المواطنين الى فتح “كاراجات” في عمارات و بنايات سكنية كما ايتولى البعض منهم على الملك العام و ضمه الى اجزاء يستغلها في خرق سافر لقوانين التعمير واستغلال تام لتساهل السلطات المحلية التي يبدو انها متورطة في تسهيل العملية والتغاضي عنها نظرا لحجم الظاهرة وحجم التساهل معها.


ومن شأن هذه الخروقات ان تنسف النظام والمظهر العمراني لعدد من هذه الاحياء التي يفترض انها أحياء سكنية جديدة يستوجب ان تكون نمودجا للنظام و ليس مرتعا للفوضى كالاحياء العشوائية .

وحسب مهتمين فرغم توقيف قائد الملحقة الادارية الحي الحسني بمراكش، في إطار ما بات يعرف بزلزال الداخلية الذي تسبب في عزل عدد من رجال السلطة في جهة مراكش ومختلف مناطق المغرب، الا ان بعض رجال السلطة باحياء المسيرة لا يزالون على حالهم و يرعون الفوضى مقابل إتاوات ورشاوي تمكن المخالفين من خرق القانون دون رادع، كما هو الشأن في جل الحالات المسجلة بتحياء المسيرة وابواب مراكش والانارة والضحى.


وتعتبر الاحياء المذكورة من النقط السوداء في مراكش في ما يخص خروقات التعمير وتفاقم ظاهرة فتح محلات تجارية رغم الطابع السكني لهذه الاحياء، اضافة الى تشويه المنظر العمراني بشكل يافر كما تظهره الصور المختلفة التي استقتها الجريدة من مختلف المناطق المعنية.


ويطالب عدد من المهتمين بتدخل شخصي للوالي للحد من مظاهر الفساد في المنطقة في اوساط رجال واعوان السلطة، والضرب بيد من حديد على المتورطين في تنامي البناء العشوائي واحتلال الملك العام ومختلف مظاهر الفوضى المدفوعة الثمن للمفسدين في السلطة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى