سلايدركتاب و آراء

الكاتبة سارة سعد تكتب “الصمت لغة العظماء”

  • بقلم : سارة سعد
    لا شيء أجمل من ابتسامة تكافح للظهور ما بين الدموع لمّا سألت عن الحقيقة قيل لي.. الحقّ ما اتّفق السواد عليه.. فعجبت كيف ذبحت ثوري في الضّحى.. والهند ساجدة هناك لديه.. نرضى بحكم الأكثريّة مثلما.. يرضى الوليد الظّلم من أبويه.. إمّا لغنم يرتجيه منهما.. أو خيفة من أن يساء إليه. هل تسمعين أشواقي عندما أكون صامتاً؟ إن الصمت يا سيدتي هو أقوى أسلحتي.. هل شعرت بروعة الأشياء التي أقولها عندما لا أقول شيئاً؟ أجمل ما في المرأة هو الصمت بمختلف أسبابه لا أعرف الصمت فحينما تسكن كل الأصوات من حولي تنطلق أصوات أخرى.. تنطلق جوقة الداخل: جوقة الذين لا يغادروننا بعد أن يغادروننا ولا يرحلون عن أعصابنا بعد أن يرحلوا عن سماعات هواتفنا لكل شيء إيقاع.. حتى الصمت. يأتي على الناس زمان تكون العافية فيه عشرة أجزاء: تسعة منها في اعتزال الناس وواحد في الصمت. حتى الكلام السيء نستطيع أن نقوله بشكل جيّد والكلام الجيّد من الممكن أن نقوله بشكل سيء لهذا، قبل أن تفكروا ما الذي ستقولونه فكروا كيف ستقولنه.. أو اتركوا القول، لتحصلوا على ذهب الصمت.. الصمت هو قمة الانفعال كما يقول لنا أحد علماء النفس المحدثين.. وأكثر اللحظات إثارة للانفعال في حياتنا هي اللحظات التي يبلغ من انفعالنا لها إلا نجد ما نقوله فيها من كلمات.. وقد يكون في الكلام بعض الراحة وقد يكون في الصمت بعض الفضيلة ذلك أن الصمت في عنفه هو تعبير عن حب مضاد مدفوع إلى أقصاه.. أي أنه وجه آخر للعشق في تطرفه حده الصمت هو ذلك الشيء العاري الذي يخلو من الكذب. لا بد أحياناً من لزوم الصمت ليسمعنا الآخرين.. الصمت فن عظيم من فنون الكلام أجمل ما في امرأة شديدة الأنوثة.. هو نفحة من الذكورة. تعلمي الإصغاء إلى صمت من تحبين، لا إلى كلامه فقط. فوحده الصمت يكشف معدن الرجال إن الصمت هو صراخ من النوع نفسه.. أكثر عمقاً وأكثر لياقة بكرامة الإنسان الصمت اختبار، طوبى لمن نجح فيه مهما طال. إنّه يفوز إذن بالتاج الأبدي للحب.. أو بإكليل الحرية للناس ثلاثة أعياد: عيد الفطر، وعيد الأضحى، والثالث عيد الميلاد. يأتي الفطر وراء الصوم، ويأتي الأضحى بعد الرجم، ولكنّ الميلاد سيأتي ساعة إعدام الجلاد. قيل له: في أي بلاد؟ قال الراوي: من تونس حتى تطوان، من صنعاء إلى عمّان، من مكة حتى بغداد. قتل الراوي. لكنّ الراوي يا موتى علمكم سر الميلاد. في بلاد يغتال فيها المفكرون ويكفر الكاتب وتحرق الكتب.. في مجتمعات ترفض الآخر وتفرض الصمت على الأفواه والحجر على الأفكار وتكفر أي سؤال.. كان لا بد أن استأذنكم أن تسمحوا لي.. فهل تسمحون لي؟. المثقف الانتهازي يلتزم الصمت حتى نهاية المعركة فيعلن انضمامه للأغلبية وخير ختام الكلام كلام المصطفي صلي الله عليه وسلم
    قال عليه الصلاة والسلام: (من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فليقل خيراً أو ليصمت)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى