رياضةسلايدر

الجزائر تهزم الفيلة الإفوارية وتقفز للنصف النهائي من كأس إفريقيا.

فلاش انفو24:منير بنكبيرة

واجه اليوم المنتخب الجزائري منتخب الكوت ديفوار على أرضية ملعب السويس الجديد لحساب دور الربع النهائي من كأس أمم إفريفيا المقامة بمصر، وإنتهى اللقاء بتفوق محاربي الصحراء بالضربات الترجحية بحصة 4/3.

عرف اللقاء رثم عالي من جانب المنتخبين وسرعة في الأداء وحماس وقتالية ورغبة في التسجيل مما جعل المقابلة متكافئة بين الأطراف ومتوانة على مستوى الأهداف.

في بداية الشوط الأول ضغط منتخب الكود يفوار على دفاع “الخضر” وإستحوذا على الكرة بشكل نسبي وكثف من الفرص وأصبح أكثر خطورة من المنتخب الجزائري وأضاع العديد من الفرص السانحة التي كانت قد تضيف جديد للمباراة لكن ظل إستحواذه سلبي بحيث لم يتمكن من ترجمة المحاولات إلى أهداف.

قاعدة كرة القدم تقول”إذا ضيعت ستستقبل” ومنتخب الفيلة طبقت عليه نفس القاعدة فا بعد ما كان متحكم في المقابلة وفي رثمها وكان يخلق الفرص والمحاولات ويضيع ببشاعة إهتزت شباكه بهدف مباغث في الدقيقة 20 من الشوط الأول عن طريق سفيان فيغولي لاعب منتخب الجزائر .

 

منتخب “الخضر” بقياد المدرب جمال بلماضي أتيحت لهم عدة فرص لتكريس النتيجة التي كانت محققة هدف دون رد وكانت أبرز هذه الفرص ضربة جزاء التي سددها الاعب بغداد بونجاح في الدقيقة 48 لكن لم تغير أي معطى في نتيجة المقابلة.

أبان المنتخب الإڤواري على أداء ممتاز وعلى قتالية كبيرة وشراسة دفاعية هائلة إثر مواجهته اليوم لمنتخب الجزائر، وضهرت الفيلة بصورة مختلفة عن اللقاءات السابقة بحيث قدمت طبق كروي إستحسنه عدد كبير من المهتمين بالشأن الرياضي.

وإستطاعت الفيلة الإڤوارية من إحراز هدف التعادل في الدقيقة 62 عن طريق الاعب “كوتجيا”

الضربات الترجيحية كانت هي النقطة الفيصل في المواجهة بعد نهاية التسعون دقيقة والأشواط الإضافية بالتعادل الإيجابي هدف في كل شبكة. وتمكن المنتخب الجزائري من تسجيل أربع ضربات من أصل خمسة، فيما منتخب الكود يڤوار فشل في تسجيل ضربتين وعجز بذلك عن التأهل للدور القادم بيد ما عبر أبناء بلماضي إلى محطة النصف النهائي من كأس أمم إفريقيا.

 

تأهل منتخب الجزائر اليوم يأتي من رحم   الشغف والواقعية والطموح والتشبت بالأمل والتركيز…

نضرة إجمالية عن أطوار اللقاء وتمحيص في أداء المنتخبين تعطينا درسا في الإستمرارية والمواصلة وكيفية تدبير مراحل المباراة برزانة وبشكل عقلاني.

كرة القدم ليس لعبة للإستمتاع فقط وليست وسيلة لإستهلاك أوقات الفراغ بل هي حتى طريقة لإضهار حب الوطن والوفاء إليه والإخلاص في حالة تمثيل الوطن سواء مع المنتخب الوطني أو الفرق التي تشارك على المستوى القاري والدولي.

الوطنية فطرة وليس شيئ يكتسب، فشهدنا اليوم في مباراة الجزائر والكوت ديفوار سطر من كتاب الروح الوطنية وكيف خيم البكاء على العناصر الجزائرية بعد إهدار بونجاح ضربة جزاء وكيف تحسر الجمهور الجزائري والاعبيين على إحراز الكوت دڤوار هدف التعادل وكيف تألم الإڤواريون وراء الحسم في ضربات الجزاء…

المنتخب الجزائري يخطف تأشيرة المرور لدور النصف النهائي من كأس إفريقيا على حساب منتخب الكوت ديڤوار بعد التغلب عليه في حصة ضربات الحظ ب 4/3، وسيصطدم المنتخب الجزائري بالمنتخب النيجيري المتأهل على حساب “البفانا بفانا’ في حلبة النصف النهائي من كأس إفريقيا المنضم حاليا بمصر

منير بنكبيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى