جمعيات واحزاب ونقاباتسلايدر

جمعية أمل سلا تقرر الإنفتاح على العالم القوي وتعتذر للجمعيات الحضرية

 

فلاش أنفو 24 / سلا

بعد نجاحها في تنظيم مجموعة من الأنشطة المنتوعة ودعمها لأخرى بالمجلين الحضري والقروي بعمالة سلا خلال الموسم الجمعوي2018/2019 والذي سجلت فيه الجمعية حضورها المشرف في العديد من المحطات الوطنية و المحلية، و مشاركتها في انجاز العديد من الأنشطة و البرامج مع شركائها المؤسساتيين و الجمعويين من مختلف الأحياء و الفئات و التخصصات، اذ تثمن غاليا مدى جدية شركائها خصوصا جانب دعم الجمعيات المحلية بالأحياء الشعبية في إنجاز برامجها و الذي كان له اثر بالغ على المستفيدين، ان اختيار دعم الجمعيات خلال انشطتها كان من قناعة” أمل سلا” بضرورة دعم انشطة القرب و التي تهتم بالطفولة و الشباب و فعلا فاق عدد المشاركين و المستفيدين الالاف و الحمد لله. وفي هذا السياق أصدرت الجمعية بلاغا للرأي العام … جاء فيه: على اثر انتهاء الموسم الجمعوي و بعد وقوف الجمعية على مختلف الأنشطة التي انجزت مع الجمعيات و تقييمها الجاد و الصادق لهذه العملية و بعد دراسة مختلف جوانب و خصوصا دور المقاطعات و المجالس الترابية من خلال الاختصاصات التي يخولها لها القانون لدعم انشطة الجمعيات من جهة، و نظرا لاستراتيجية الجمعية من خلال دعم شباب العالم القروي و الاتجاه نحوهم ببرامج و مقترحات افكار و مشاريع تروم دعم كفاءاتهم و اعطائهم فرصة ثانية من خلال وعي جمعوي و اجتماعي و ثقافي و غيرها من المجالات التي تظل و نحن في سنة 2019 غريبة و بعيدة على ساكنة العالم القروي خصوصا الشباب، لذلك قررت جمعية أمل سلا عدم دعم او المساهمة في نشاط داخل المجال الحضري غير الانشطة التي تقوم بها مع شركائها المؤسساتيين نظرا لتواجد جهات مجعمة اخرى من جهة، و من جهة اخرى تكثيف جهود الجمعية مع شركائها من المؤسسات و الجمعيات لتقوية قدرات المجتمع المدني بالعالم القروي بتراب عمالة سلا و التفكير سويا لاخراج برامج و مشاريع تعود على المنطقة بالنفع العميم تماشيا مع الارادة السامية لجلالة الملك نصره الله من خلال مواكبة الشباب و اعطائهم المكانة الائقة في المجتمع خصوصا بالعالم القروي.
و تجدد الجمعية شكرها لجميع الشركاء المؤسساتيين و الجمعويين الذين وضعوا ثقتهم فيها لانجاز برامج مشتركة، و تعتذر مسبقا للجمعيات التي كانت ترغب في تنظيم انشطة مشتركة خلال الموسم المقبل 2019/2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى