دوليةسلايدر

إغلاق مدينة صينية أخرى بسبب “كورونا”

أغلقت الصين اليوم الأحد 02 فبراير مدينة رئيسية بعيدة عن بؤرة فيروس كورونا المستجد، في وقت بلغ عدد الوفيات في البلد الآسيوي العملاق جرّاء الوباء 304 بينما تم الإعلان عن أول وفاة خارج البلاد في الفيليبين.

وتزيد التطورات الأخيرة المخاوف من انتشار الفيروس في وقت أغلقت مزيد من الحكومات حول العالم حدودها أمام الوافدين من الصين.

وبسبب الصعوبات التي تواجهها في احتواء الفيروس قررت السلطات الصينية إغلاق مدينة ونتشو الواقعة على بعد 800 كلم من ووهان، مقفلة الطرق وفارضة على السكان ملازمة منازلهم.

ومنذ ظهوره في مدينة ووهان الصينية (وسط) أواخر العام الماضي، أصاب الفيروس 14,500 شخص في أنحاء الصين ووصل إلى 24 بلداً.

وكانت معظم الإصابات في الخارج لأشخاص سافروا من ووهان، المدينة الصناعية التي تعد 11 مليون نسمة، أو مناطق محيطة في مقاطعة هوباي.

وأفادت منظمة الصحة العالمية التي أعلنت أن المرض بات يشكّل حالة طوارئ صحية دولية أن الشخص الذي توفي في الفيليبين هو رجل صيني من ووهان يبلغ من العمر 44 عامًا.

واتّخذت الصين خطوات غير مسبوقة لاحتواء الفيروس الذي يعتقد أنه انتقل إلى البشر من سوق للحيوانات في ووهان ويمكن انتقاله بين البشر بالطريقة التي تتم من خلالها عدوى الإنفلونزا.

وشملت الإجراءات عمليات حجر صحي استثنائية في ووهان والمدن المحيطة، إذ تم تعليق جميع أشكال حركة النقل، ما يعني فعليًا عزل أكثر من 50 مليون شخص.

لكن بعد عشرة أيام على عزل ووهان، أعلنت السلطات عن قيود مشابهة مشددة على حركة الأشخاص في ونتشو البالغ عدد سكانها تسعة ملايين نسمة والواقعة في مقاطعة تشيجيانغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى