ثقافة وفنونسلايدر

حرفيو فندق العمري يحتفون بذكري زيارة الملك لهم

احتفاء بذكرى زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس للحرفيين بمدينة مراكش، نظمت جمعية فندق العمري (سيدي عمارة) للصناع التقليدين حفلا فنيا بذات الفندق بمراكش تحث شعار “إحياء الموروث المادي واللامادي الفنادق العثيقة نموذجا”، وذلك مساء الخميس 30 يناير 2020 حضره العديد من الصناع التقيديين بالمدينة إلى جانب الحرفيين الذين يشتغلون بذات الفندق.
وتميز الحفل بكلمة لرئيس جمعية فندق العمري للصناع التقليديين السيد ياسين التسافتي الذي تحدث عن المسار التأسيس للجمعية ومختلف المشاريع التي ساهمت فيها، حيث عبر عن اعتزاز الحرفيين بالزيارة المولوية، وأشار إلى أن صاحب الجلالة أدرج فندق العمري ضمن برنامج الإصلاحات “للرفع وتتمين ما تبدعه أنامل الصانع داخل جغرافية هذه المعلمة العثيقة”.

وأشاد التسافتي بمجهودات وإنجازات المكتب السابق للجمعية، معددا مساهماتها النظالية من أجل الصانع التقليدي وفي سبيل كل قضايا الوطن.
وأشاد نور الدين الفوراتي العضو بالمكتب المسير لغرفة الصناعة التقليدية بمراكش بمبادرة جمعية فندق العمري (سيدي عمارة)، كما تحدث عن العلاقة الوطيدة بين الصانع التقليدي وبين العرش العلوي المجيد، مدكرا ببعض المراحل التاريخية التي عاشها المغرب والتي تؤكد هذه العلاقة، حيث ذكر كيف أن تورة الملك والشعب كان فيها الصانع التقليدي محورا مهما، وقال أن الصناع التقليدين كانوا في مقدمة المناهضين للإستعمال الفرنسي والمدافعين عن العرش العلوي المجيد.
واكد ذات المتحدث على استمرارية التلاحم بين الصانع التقليدي وعرش ملكه في عدة محطات تاريخية كالمسيرة الخضراء التي عرفت مشاركة الصانع التقليدي المتميزة، وقال أن هذا التلاحم استمر مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وذلك من خلال العمل المشترك للنهوض بقطاع الصناعة التقليدية، وكذا التراث المعماري المرتبط بها المتمثل في الفنادق العثيقة.
من جهته أشار عبد اللطيف قربال عضور المكتب المسير لغرفة الصناعة التقليدية بمراكش، إلى وفاء الصناع التقليديين لملكهم، وذكر أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس منذ توليه عرش أسلافه الميامين، أينما حل وارتحل يكرم الصانع التقليدي، واعتبر أن المناسبة غالية جدا، وأشار إلى أن الذين فكروا في تنظيم هذا الحفل قد نابوا على عدد من الحرفيين والحرفيات.
وبذات المناسبة تم عرض شريط “فيديو” ، قدم فيه بعض الحرفيين من فندق العمري ارتسامتهم بالمناسبة مستذكرين اللحظات التي لاقو فيها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة زيارته الأولى والثانية لفندق العمري (سيدي عمارة)، بالإضافة إلى مشاهد من يوميات الحرفيين بذات الفندق، كما عرف الحفل أيضا فقرة زجلية وأخرى من فن الملحون، ليختتم بتلاوة برقية الولاء من قبل كاتب الجمعية السيد مولاي رشيد العلوي.
هذا وقد عبر المنظمون عن أسفهم الشديد لعد لحضور أي من ممثلي المؤسسات المعنية بالقطاع، مشيرين إلى أن الدعوة قد وجهت إلى كل من المجلس الجماعي، ومجلس مقاطعة مراكش المدينة وكذا مندوبية السياحة والمديرية الجهوية للثقافة، إلا أي من هؤلاء لم ينتدب من يمثله في هذه المناسبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى