الأخبار الوطنيةكتاب و آراءمجتمع

فحص أنجرة … جماعتي القصر الصغير وقصر المجاز تحت رحمة المكتب الوطني للماءالصالح للشرب

أحمد الساحلي//

اذا كانت وزارة الداخلية في مذكرتها التي وافت بها ولاة وعمال صاحب الجلالة بولايات وعمالات المملكة تحثهم على أخذ التدابير وحث المواطنين على ترشيد استعمال المياه والحفاظ على هذا القطاع الحيوي، فتعتبر منطقية ومعقولة في ظل التغيرات المناخية وتوالي سنوات الجفاف وقلة التساقطات المطرية وضعف المياه الجوفية.
لكن ليس على حساب الساكنة وقطع هذه المادة الحيوية عليهم وخاصة في فصل الصيف الذي يعرف توافدا كبيرا للمصطافين ولأصحاب المنازل الموسمية.
فهذا ظاهرة الانقطاع المستمر للماء الشروب ينذر بكارثة بيئية وصحية لاقدر الله ان لم تتخذ الجهات المسؤولة التدابير الوقائية وايجاد حلول ناجعة ومعقولة للخروج من هذه الازمة باقل خسارة، وعلى المؤسسات المنتخبة تحمل مسؤوليتها تجاه هذه الكارثة وقيامها بواجبها خدمة للسكان الذين وضعوا ثقتهم فيها ليمثلوهم احسن تمثيل وللدفاع على مصالحهم بصدق وامان دون محاباة لاي جهة، فلا يعقل أن يتم العبث بمصالح الساكنة وممثلي الجماعتين في خبر كان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى