سلايدركتاب و آراء

شيطنة علاقة المواطن برجال الامن جريمة مرفوضة شكلا و مضمونا.

مما لاشك فيه أننا ندرك بكل حواسنا تلك الرسالة النبيلة التي يقوم بها رجل الأمن الذي ينتمي إلى هذا الوطن المعطاء ومدى أهميه دوره في الحفاظ على الأمن ليسود الأمان في كل أرجاء المملكة المغربية الشامخة بعد فضل الله ثم بفضل القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، التي عملت على تكريس كافة الإمكانيات لرجل الأمن حتى يظهر في مظهر حضاري لائق ومميز بين شعوب دول العالم و ظهر لنا ذلك جلياً من خلال ملامستنا للواقع و الرقي والتطور في التعامل في كافة أجهزة الامن

فهل ما يقدمه عاهل البلاد و المدير العام للامن الوطني لرفعة شأن رجل الأمن يكون جزاؤهم منا ما شاهدناه في وسائل و مواقع الإعلام من نشرها لمقالات على وجه الخصوص تشهر برجل الأمن بعاصمة دكالة ؟!

و اعتمادا على ما سبق نذكر زملاء المهنة من المساس بما من شأنه إعاقة عمل رجال الأمن بالجديدة عن واجبهم والتعدي عليهم بالقول أو الإساءة لهم بأي شكل من الأشكال والموجب للمساءلة القانونية والتحلي بروح المسؤولية في ذلك تحقيقا للمصلحة العامة.

فالمديرية العامة للامن الوطني لا تستطيع القيام بتطبيق القانون بحزم أو فرض هيبته وتوفير السلام والطمأنينة ما لم يكن هناك مجتمع متجانس لديه الاستعداد لمساعدة رجال الأمن خاصة حينما يقوم بتأدية مهام عملهم وليس اهانتهم لأن هذا الأمر بمنزلة توجيه طعنات الى القانون بقصد الإجهاز عليه وهذا ما لا يمكننا نحن في فلاش انفو24 غض البصر عنه باعتبار الأمن من الأولويات بل يعتبر العمود الفقري لأي دولة ودونه لن تستطيع أي دولة ان تنهض في مختلف أوجه الحياة..

والسؤال الذي يدور في ذهننا ولم نلق إجابة عليه هوا من وراء هذه الأعمال المشينة التي لا تقل خطورة عن عمل كبار المجرمين …ومن دفعه إلى هذا الفعل المرفوض شكلاً وموضوعاً!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى