الأخبار الوطنيةسلايدر

مصالح الأمن بسلا تتفاعل مع الفيديو المُنتشر لطفلة تعرضت للتعذيب من طرف والدتها.

فتحت الفرقة الحضرية للشرطة القضائية بمنطقة أمن سلا الجديدة بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة يوم أمس الثلاثاء 23 ماي الجاري وذلك لتحديد الأفعال الإجرامية المنسوبة إلى الأم ظهرت على فيديو تعرض طفلتها للتعذيب.

الأم تبلغ من العمر 25 سنة، من ذوي السوابق القضائية العديدة، ويشتبه في تورطها في تعريض ابنتها القاصر للإيذاء العمدي والاحتجاز.

و تفاعلت مصالح الأمن الإقليمي بسلا مع الشريط الذي تظهر فيه الطفلة التي تبلغ من العمر حوالي 06 سنوات وهي محتجزة وتحمل آثارا بارزة للعنف

و تم القيام بمجموعة من الأبحاث الميدانية والتحريات التقنية التي مكنت من تحديد هوية الأم المتورطة في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية وتوقيفها.

كما أسفرت إجراءات البحث والتفتيش المنجزة بداخل منزل المشتبه فيها عن العثور على ابنتها القاصر محتجزة داخل غرفة وهي تحمل آثارا بارزة للعنف.

هذا و قد تم حجز مجموعة من الأدوات التي يشتبه في استخدامها في تعريض الضحية للضرب والكي.

فيما تم حجز 900 غرام من مخدر الكيف يشتبه في استعماله من طرف المشتبه بها في إعداد وترويج مخدر “المعجون”.

كما تقديم الرعاية الطبية والنفسية للطفلة القاصر الضحية من طرف خلية التكفل بالنساء ضحايا العنف

وتم إيداع الأم المشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى