سلايدرمجتمع

إحتلال الملك العمومي والسيبة أصبحت العنوان البارز للباعة المتجولون بمنطقة سيدي يوسف بن علي.

تعيش منطقة سيدي يوسف بن علي  نوع من التسيب والغليان والسيطرة بما تحمل الكلمة من معنى من أصحاب الباعة المتجولين الذي أصبحو يريدون السيطرة على الملك العمومي وعلى المارة مما يعرض سلامة المواطنين للخطر والمساهمة في حدوث حوادث السير الناتج عن تضييق الطريق 

من  المحتلين للملك العمومي بدعوى أنها مصدر رزقهم وجمع المنحرفين وتعاطي جميع أنواع المخدرات والتلفض بألفاض نابية.

وقد صرح مجموعة من المواطنين للجريدة أن هذه الأمور الغير أخلاقية التي تصدر من مثل هذه الشريحة من المواطنين يجب ردعها بشتى أنواعها وتحرير المكان من الإحتلال الملك العمومي ورد الإعتبار للمنطقة والحفاظ على جماليتها.

وفي نفس السياق صرح مواطنين آخرين انه يجب على السلطات المعنية الحد من إستغلال الملك العمومي والعمل على تحريره على طول اليوم وليس في الصباح وبعد صلاة العصر حتى منتصف الليل  يعود الحال إلى سابقه وبكثرة حتى أصبحو الباعة المتجولين يعرفون أوقات العمل للجهات المعنية

السؤال المطروح من طرف المواطنين من المسؤول عن كل هذه الخروقات التي تصدر من طرف الباعة المتجولين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى