سلايدرمجتمع

من المستفيد الأكبر مما يقع  عبر مواقع التواصل الإجتماعي بمنطقة سيدي يوسف بن علي.

 

تعيش منطقة سيدي يوسف بن علي هذه الأيام بعض التشنجات بين بعض المستشارين وبعض فعاليات المجتمع المدني مما تسبب في تبادل ألفاض نابية عبر مواقع التواصل الإجتماعي مما خلق إستياء في نفوس سكان المنطقة.

وقد عبر مجموعة من متتبعي الشأن المحلي عن تأسفهم لما يحصل داخل منطقة سيدي يوسف بن علي التي لها تاريخ عريق وأبنائها شرفوها في عدة مؤسسات وكانو فخرا لها والآن أصبحت أرض خصبة لكل من هب ودب مما جعل  أبناء هذه المنطقة يضربون بعضهم بعض عبر مواقع التواصل الإجتماعي وأصبحو نصفين  لهذا دعو سكان المنطقة لتهدئة الوضع وجمع الشمل للنهوض بهذه المنطقة لما فيه الخير لساكنتها.

 وفي الأخير ختم بقول  ألا يوجد  بين هؤلاء من يجري في لم الشمل والصلح بين الطرفين أم هناك من يستفيد من كل مايقع وله الفضل أن يبقى الوضع كما هو لكي يكون هو المستفيد الأكبر. 

( إِنَّمَا ٱلْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُواْ بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُو)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى