مدير صندوق الضمان الاجتماعي: 3.9 مليون التحقوا بشكل تلقائي بنظام التغطية الصحية.

هيئة التحرير5 ديسمبر 2022
هيئة التحرير
الأخبار الوطنية
مدير صندوق الضمان الاجتماعي: 3.9 مليون التحقوا بشكل تلقائي بنظام التغطية الصحية.

قال حسن بوبريك، المدير العام لصندوق الضمان الاجتماعي، في لقاء مع “الرمضاني” على القناة الثانية، إن 3.9 مليون مغربي التحقوا منذ يوم فاتح دجنبر 2022 بنظام التغطية الصحية “أمو”، من الاشخاص الذين كانوا يحملون بطاقة “راميد”.

وقدم حسن بوبريك، شرحات أوفى عن كيفية الاستفادة من التغطية الصحة الإجبارية، التي دخلت حيز التطبيق منذ فاتح دجنبر الجاري، وهو اليوم الذي قال عنه إنه كان “يوم تاريخي”، تحول فيه العديد من المغاربة ممن يحملون “راميد” الى نظام التغطية الصحية الإجبارية.

وأوضح بوبريك في اللقاء نفسه، أن جميع المزايا التي كان يستفيد منها حاملو “راميد”، سيحافظون عليها بعد التحاقهم بنظام التغطية الصحية الاجبارية، وسيستمرون في تلقي العلاجات، وهناك أمور مستجدة، وهي أن هؤلاء الحاملين ل”راميد”، أصبح من حقهم الحصول على تعويضات مصاريف التحاليل، الأشعة، الادوية والفحوصات، سواء في المستشفيات أو المصحات الخاصة.

وأكد حسن بوبريك، المدير العام لصندوق الضمان الاجتماعي، أن انتقال حاملي “راميد” الى نظام التغطية الاجبارية، “أمو” سيتم بشكل تلقائي، ولا حاجة لهم بالقيام بأي إجراء لدى المقاطعات، فصندوق الضمان الاجتماعي توصل بجميع المعطيات من قبل وزارة الداخلية.

ومن يريد أن يستفسر، فهناك “موجب آلي” وهناك مركز للنداء يستفسر عن أموره إن أراد، أو يقوم بزيارة لبوابة صندوق الضمان الاجتماعي على الانترنت. موضحا، انه لإنجاح الأمر، تم اعتماد الرقمنة وتبادل المعطيات مع وزارة الداخلية لتسهيل الأمور على حاملي “راميد”.

وأضاف حسن بوبريك، أنه من المرتقب أن ينضم ملايين من المغاربة الى هذا النظام، فبعد التحاق 3.9 مليون، اصبحوا مؤمنين أساسيين كانوا حاملين ل”راميد”، الامر ما يزال متواصلا لتحقيق التغطية ل 11 مليون مغربي.

وكشف مدير صندوق الضمان الاجتماعي، أن المغاربة سواسية امام التغطية الصحية بصندوق الضمان الاجتماعي، وأعطى مثالا بقصة المريض الأول الذي أجرى عملية جراحية داخل مصحة خاصة بالدار البيضاء على مستوى القلب، وكلفت 13 مليون سنتيم، وتكلف بها صندوق الضان الاجتماعي، كما أوضح في الأخير ان صندوق الضمان الاجتماعي سيتحمل مصاريف المرضى المصابين بأمراض مزمنة ومستعصية.

اما الأشخاص غير المسجلين اصلا في راميد، والذين لم يستفيدوا من هذا التحول، فأكد بوبريك، أن السجل الاجتماعي سيتكفل بإحصائهم وإلحاقهم بالنظام ولن يضيع أحد.

الاخبار العاجلة