جديديون يستنجدون بمولاي المهدي الفاطمي لحل مشاكل مدينتهم.

هيئة التحرير3 ديسمبر 2022
هيئة التحرير
كتاب و آراء
جديديون يستنجدون بمولاي المهدي الفاطمي لحل مشاكل مدينتهم.

بقلم : كريم لعميم.

لا نظلم من نسميهم نواب فلنا العذر لأن ننتقدهم ونوجه اللوم لهم وللجهات التي تستجيب لهم إما إرضاء وإما استرضاء لهم فما يجري في الجديدة من استفحال لكل أمر سيئ لا يمكن أن يتغاضى عنه أي انسان في قلبه ذرة من الضمير .

غيروا ارقام هواتفهم وعناوين إقاماتهم هروبا من مشاكل المواطن… ما أحلى أن نعيش تحت سقف و قبة البرلمان.. هو شعار اتخذ منه بعض نواب البرلمان بالجديدة طريقا لهم في الحياة فبدل الدفاع عن انشغالات المواطن الجديدي الذي انتخبهم راح كثير منهم يبحثون عن تحقيق مصالح شخصية متناسين الوعود التي قطعوها على أنفسهم في تلك الفترة…. وبيّنت الفـترة التي قضاها النواب تحت قبة البرلمان تهرب هؤلاء من المواطن والظهور في “الزردات” و”المناسبات” .

“فلاش انفو 24” وفضولا منها توغلت في قلب العلاقة التي تربط بين المواطن الجديدي وممثله بالبرلمان لمعرفة ما يميز هذه الأخيرة خاصة أنه لا يفصلنا سوى ايام قليلة عن اعلان تعيين العامل الجديد و بالتالي عن عودة الحاجة إلى «طليب الصداق» لتجديد العهدة والودة تحت الجناح.

واكتشفت “فلاش أنفو 24” بأن من نسوا المواطن الجديدي بالأمس بدأ يدب الحنين في قلوبهم اليوم استعدادا و طمعا في نيل رضى ممثل صاحب الجلالة..

هؤلاء الذين لا يظهرون إلا في «الزردات» والمناسبات التي تتناسب ومصالحهم الشخصية لاسيما في زيارات وزراء دون أخرين لعاصمة دكالة وهذا كون أغلب مصالحهم الشخصية مرتبطة بتلك القطاعات كونهم يمارسون أنشطة الاستثمارات الفلاحية و العقارية يصطادون لها أكبر المشاريع المربحة مستغلين نفوذهم على رؤساء الجماعات رغم أنهم لم يقدموا أي شيء لمواطنيهم وأن هواتفهم النقالة في الاتجاه المعاكس حيث ابتعدوا كثيرا عن قضايا وانشغالات من انتخبهم مفضلين مصالحهم الشخصية عن مصالح هؤلاء.

“فلاش انفو 24″ خلال تقرّبها من الشارع الجديدي لأخذ آرائهم حول ” نوام الامة ” الذين يمثلونهم وما مدى التزامهم برفع انشغالاتهم أكّدوا أنه ومنذ حصولهم على ” كرسي السلامة ” لم يشهدوا لهم أثرا على الواقع مؤكّدين أنهم لم يتدخلوا حتى لمعرفة انشغالاتهم.

لا يختلف اثنان في إقليم الجديدة أن البرلمانيون الذين انتخبوهم ( زعمااا ) لم يعد لهم وجود إلى غاية اليوم خاصة وأن ابرزهم كما يدعي بات همه وشغله الشاغل هو تحقيق أكبر مآربه الشخصية على حساب من انتخبوه.

اخيرا..و في نهاية تحقيقنا بالجديدة اتضح ان للجديديين الحق فعلا في الاتجاه صوب جماعة مولاي عبد الله امغار قصد طلب المساعدة و النجدة من السيد مولاي المهدي الفاطمي لانه فعلا… من الصعب الإحاطة بكل جوانب نشاطات البرلماني مولاي المهدي الفاطمي فالرجل له بصمات كثيرة وواضحة جدا داخل جماعة مولاي عبد الله التي يترأس مجلسها و كذللك كبرلماني سفير لوطنه فالرجل ساهم في بناء جوانب كثيرة من تاريخ جماعته.

هو واحد من أبرز رجال السياسة في المغرب…. حياته مسيرة طويلة من الكفاح والنجاح.. استطاع أن يرفع اسم جماعة مولاي عبد الله امغار والوطن في المحافل الدولية…..و كما يقول المثل : ” عاند و ماتحسدش “

الاخبار العاجلة