محكمة هولندية تسمح لشباب بالإقامة في مبنى لثري روسي

najime press27 نوفمبر 2022
najime press
سلايدر
محكمة هولندية تسمح لشباب بالإقامة في مبنى لثري روسي

تسيطر مجموعة من الشباب، منذ الشهر الماضي، على مبنى فاخر مطلّ على حديقة فوندلبارك الشهيرة في أمستردام، مملوك للمؤسس المشارك لمحرّك البحث الروسي «يانديكس»، أركادي فولوج، الذي يخضع لعقوبات أوروبية، بينما سمحت لهم محكمة هولندية، الأسبوع الماضي، بالبقاء فيه.

جاء قرار المحكمة بعدما أوضح هؤلاء أن المنزل قيد التجديد، وفارغ حالياً ومعروض للتأجير أو البيع، في انتهاك للعقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على فولوج.

وقالت المحامية هيلين أوفر دي ليندن: «لولا العقوبات، لكان خسر المحتلّون بالتأكيد، لكن هذه حالة خاصة جداً» قد تشكّل سابقة في مكان آخر.

ومنعت شابة فريقاً من وكالة «فرانس برس» من الدخول، الخميس، إلى المبنى، بعد بيان نُشر، الأربعاء، على موقع «أناركيست فيديريشن».

وقالت مجموعة الشباب: «لقد فزنا»، مشيدين بالنصر «للحركة بكاملها، ولكل من يحب أن يشهد أصحاب المليارات (الروس) على مصادرة ممتلكاتهم».

وقرب مدخل المبنى ورقة تعرّف عن مجموعة الشباب بأنهم متأثرون بأزمة السكن في هولندا.

ويشير النص إلى أنهم يسيطرون على عقار الروسي أركادي فولوج (58 عاماً) الخاضع لعقوبات أوروبية، وأن المبنى سيبقى فارغاً بعض الوقت.

وفي مطلع يونيو، استقال فولوج من إدارة «يانديكس»، بعدما فُرضت عليه عقوبات فردية، على خلفية ما قال الاتحاد الأوروبي إنه «دعم مادي أو مالي» للحكومة الروسية في حربها على أوكرانيا.

ومنذ عام 2010، يعتبر القانون الهولندي احتلال ملكيّة خاصة جريمة، لكن «الحقّ في احترام مسكن المرء هو حقّ من حقوق الإنسان قد يعوق طرد» الأشخاص الذين يتخذون من المكان المحتلّ مسكناً، وفق المحامية خوانيتا فان لونين التي دافعت هي أيضاً عن مجموعة المحتلّين.

وأوضحت أنه في حال طُلب طردهم وظهر خطر شغور المنزل بطريقة غير مبررة، تكون مصلحة السكان حاسمة في اتخاذ المحكمة قرارها.

 

ورفع محامي شركة «باراسيفين»، المسجلة في جزر فيرجين البريطانية والمالكة الرسمية للمبنى، دعوى قضائية ضد المحتلّين في نهاية أكتوبر، مطالباً بطردهم

.

الاخبار العاجلة