موعد مع التاريخ ..

هيئة التحرير4 نوفمبر 2022
هيئة التحرير
كتاب و آراء
موعد مع التاريخ ..

بقلم: عبد الحق الفكاك.

لم يعد الصمت ممكناً.. الزيادات في الخضر والمواد الغذائية تكاد لا تتوقف .. والمواطن المغلوب على أمره أسند ظهره للحائط حائرا ، وجلس يضرب كفا بكف ، يتساءل مندهشا : ما الأمر ؟ وما العمل ؟

حقا ، لقد صار البسطاء يعيشون في ظنك الحياة ! لا تفسير لما يجري ؟ وكل الروايات لا تشفي الغليل ؟ لهل صحيح أنه ما عاد هناك فرق بين السوق الدولية و السوق المحلية ؟

هل يمكن أن يصدق الدراويش بان الحرب الروسية الأوكرانية تدور رحاها بالقرب منهم ؟ من الصعب أن يتخيل أحدهم بأن تكون لضربات المدافع والصواريخ هناك في شرق أوروبا تأثير على السلع والبضائع في أسواق المساكين ؟

كيف تساوى في الأمر الموظف والحرفي ؟ حتى وجد الناس أنفسهم امام مصيبة لن تسلم من باسها كل طبقات المجتمع ؟ الكل مستهدف: الغني والفقير ، المدينة والقرية ؟؟

ما عاد الصبر ممكنا .. الحكومة مدعوة للتدخل فورا .. يجب اتخاذ إجراء عاجل .. لابد من اتخاذ القرار المناسب .. قرار صائب من شأنه ايقاف النزيف .

عوائل بكاملها قد تغرق إلى ما تحت خط الفقر .. اطفال رضع بحاجة إلى حليب .. نعم ، كل دقيقة صمت هي خيانة للضمير .. وكل تخلف عن تقديم العون و الإعانة هو بمثابة طعنة غدر ..

رجاء أن يفهم بأن الظرف طارئ … نعم ، الظرف طارئ و لا يسمح بإضاعة مزيد من الوقت … وعلى الحكومة أن تعي بأن كل تسويف هو تأخير متعمد عن الموعد .. موعد مع التاريخ !

الاخبار العاجلة