الجامعة الوطنية للصحافة تطالب الحكومة بتحمل مسؤوليتها في تنظيم انتخابات تجديد المجلس الوطني للصحافة.

هيئة التحرير1 أكتوبر 2022
هيئة التحرير
الأخبار الوطنية
الجامعة الوطنية للصحافة تطالب الحكومة بتحمل مسؤوليتها في تنظيم انتخابات تجديد المجلس الوطني للصحافة.

طالبت الجامعة الوطنية للصحافة والإعلام والاتصال الحكومة بتحمل مسؤوليتها في تنظيم انتخابات تجديد المجلس الوطني للصحافة في أمد معقول

وأعلنت الجامعة الوطنية للصحافة والإعلام والاتصال المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، متابعتها لتطورات النقاش الوطني المتعلق بعدم تنظيم انتخابات تجديد أعضائه كما تنص على ذلك المادة 4 والمادة 6 من القانون المحدث للمجلس ، دون أي مبرر موضوعي ! لذلك

وعلى إثر القرارات المعلن عنها في بلاغ المجلس الحكومي ليوم 29 شتنبر 2022 أكدت الجامعة الوطنية تسجيلها بقلق اضطرار الحكومة إلى إصدار مرسوم يمدد فترة انتداب أعضاء المجلس بستة أشهر مع إحالته على غرفتي البرلمان لإضفاء صيغة قانونية عليه ، لتفادي فراغ لا يخدم مصلحة المهنيين ولا يطور ممارسة مهنة الصحافة التي تواجه تداعيات هشاشة النماذج الاقتصادية وضعف الحكامة وتراجع الأخلاقيات خاصة منذ أزمة كورونا .

وذكرت الجامعة أن تشجيع قيادة الاتحاد المغربي للشغل من جهة ، ومشاركة مناضلات ومناضلي الجامعة الوطنية للصحافة والإعلام والاتصال ، قد ساهما بشكل أساسي في إخراج المجلس الوطني للصحافة إلى الوجود ، رغم المؤاخذات القانونية التي سجلتها في الموضوع ، وهو ما يبرهن على حرص الاتحاد المغربي للشغل على النهوض بالمؤسسات التمثيلية الديمقراطية ، مع العمل على إصلاح ما يمكن إصلاحه ، وتعديل ما يجب تعديله.

وذكرت الجامعة أنها كانت سباقة إلى إثارة انتباه الحكومة إلى انقضاء مدة الانتداب ، عبر مراسلة السلطة الوصية في شهر يونيو الماضي من أجل حثها على تنظيم انتخابات المجلس في أوانها ، إلا أن الوزارة المعنية صمت آذائها ، ولم تعر مراسلت الجامعة الاهتمام الذي تستحقه منظمة نقابية تحظى بتمثيلية واسعة ، ومعروفة بتحليها بالمسؤولية والاتزان ، وسجلت بأسف ربط بعض الجهات مسألة التمديد للمجلس بتعديل القوانين ، بينما كان موضوع تعديل القانون المحدث للمجلس أحد أهم مواضيع الاتفاق بين الجامعة وبين الطرف النقابي الثاني المكون للائحة ” حرية ، نزاهة ومهنية ” التي اتفقت الجامعة أن يكون ممثل الاتحاد المغربي للشغل وكيلا لها ، إلا أن الطرف الآخر تنكر لذلك طيلة السنوات الأربعة الماضية ،

وطالبت الجامعة من الوزارة الوصية بتحمل مسؤوليتها في استغلال فترة التمديد لتنظيم انتخابات المجلس الوطني للصحافة ، بداية بإعلان تاريخ الانتخابات ، وبمراسلة كل الأطراف المعنية من أجل تعيين من يمثلها في لجنة الإشراف على الانتخابات ، ومن ضمنها الجامعة الوطنية للصحافة والإعلام والاتصال بصفتها النقابة الأكثر تمثيلية وفق مدونة الشغل ، وتبعا لنتائج الانتخابات المهنية التي نظمتها بلادنا خلال سنة 2021 مهيبة بجميع مناضلاتها ومناضليها ، وبكل المنتمين للجسم الإعلامي إلى المزيد من النضال للدفاع على حقوقهم ومكتسباتهم ، ولتطوير مكتسب التنظيم الذاتي للمهنة ، وفق القوانين والمرجعيات الدولية والتراث النضالي الوطني ، والتصدي لاستغلال التواجد في المجلس من أجل منح بطاقة الصحافة لبعض الصحفيين ، وإقصاء البعض الآخر مثل المنتسبين إلى بعض المواقع الإلكترونية ، أو المنتمين إلى الاتحاد المغربي للشغل .

الاخبار العاجلة