جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ أي هدف من إنشاءها؟

هيئة التحرير23 سبتمبر 2022
هيئة التحرير
مجتمع
جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ أي هدف من إنشاءها؟

فلاش أنفو 24 – خالد الناشيط.

لا تكاد تخلو أي مؤسسة تعليمية عمومية كانت أو خصوصية من مكتب لجمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ. هذا المكتب الذي –في الأصل – متكون من أناس متطوعين لخدمة أبنائهم المتمدرسين في المدرسة ذاتها وزملائهم.

تتلخص مهمة هذا المكتب في مؤازرة إدارة المؤسسة التعليمية طيلة الموسم الدراسي بدءا بعملية التسجيل مرورا بجميع مراحل العام الدراسي إلى مرحلة الامتحانات وتوزيع النتائج، أضف إلى ذلك العديد من الأنشطة وإنشاء برنامج يعود بالنفع على جميع المتمدرسين.

الغريب في الأمر هو أن هذه الجمعيات تفرض على الأمهات والآباء وأولياء الأمور هذه الرسوم بحجة أنها إلزامية وانه يحرم التلميذ أو يمنع من الدراسة بسبب تخلفه عن أدائها وهذا مخالف لقانون هذه الجمعيات، الفرق الوحيد هنا هو أن عدم أداء هذه الرسوم يحرم من التصويت في التجمعات العامة للجمعية رغم انه من حقه حضورها ودعوتهم لها.

بالنسبة لمداخيل هذه الجمعية فهي تنقسم إلى انخراطات سنوية اختيارية، المساهمات المادية أو العينية التي تكون من أهل الخير والعطاء. أما صرف هذه المداخيل فيكون في كل ما له علاقة بمصلحة التلميذ واحتياجاته التربوية وليس في مشاريع البناء والترميم وغير ذلك.

أما دور الأمهات والآباء وأولياء الأمور فهو لا يقتصر على حضور الجمع العامة والتصويت فقط بل يتعدى ذلك مراقبة ومتابعة وتقييم عمل الجمعية بالاستجابة لدعوات الحضور والاستجابة لتوصياتها ومراجعتها في مشاكل أبناءهم.

أما بالنسبة لأعضاء المكتب فهم متطوعون فقط لا غير ولا يتقاضون أي أجر أو منفعة كيفما كان نوعها ولا يمكنهم الاستفادة من آي امتيازات أو مساعدات خاصة ولا يتمتعون بأية سلطة داخل المؤسسة سوى أنهم يحملون صفة قانونية لتمثيل الآباء والأمهات ويحملون عنهم عناء تمثيل أنفسهم ومدافعين عن مصالحهم.

في الموسم الدراسي الحالي لاحظنا اتعاظ العديد من الآباء والأمهات وأولياء الأمور من مسألة الزيادة في رسوم الانخراط في هذه الجمعيات الشيء الذي يزيد من إثقال كاهلهم أكثر وأكثر بعد معاناتهم من الزيادة المبالغ فيها في أثمنة اللوازم المدرسية بكل أنواعها.

الاخبار العاجلة