الكلاب الضالة … والحلول الغير الناجعة في محاربة الآفة.

هيئة التحرير23 سبتمبر 2022
هيئة التحرير
مجتمع
الكلاب الضالة … والحلول الغير الناجعة في محاربة الآفة.

مكتب خنيفرة
مراسلة فريد نعناع

عرفت ظاهرة إنتشار الكلاب الضالة على سائر التراب الوطني إستفحالا كبيرا ، حيث إنتشرت قطعان منها بكل زوايا المدن والقرى لدرجة أصبحت معها تشكل خطرا كبيرا على المارة وعابري السبيل سيما وأنها تنتهز فرصة الإنقضاض على المعزولين منهم أو الضعفاء من الأطفال والشيوخ ، حوادث عدة تم تسجيلها في هذا الشأن بالمدن المغربية والقرى حيث أصيب العديد من الاشخاص بجروح متفاوتة الخطورة عضا واهمها فاجعة الطفلة البريئة ذات الخمس سنوات التي توفيت من جراء هجمة شرسة لهذه المخلوقات الوفية والتي يمكن أن تتحول إلى وحوش ضارية عند إفتقارها لسيد يسهر على تعقيمها وترويضها والعناية بها .


وفي ظل عدم السماح بإستعمال الأعيرة النارية لقتلها وتخفيض اعدادها المتزايدة ، وكذلك لعجز فروع جمعية الرفق بالحيوان بسائر التراب الوطني عن إحتواء الأمر فقد لجأت السلطات المحلية بالعديد من الاقاليم إلى جمع هذه المخلوقات ونقلها عبر الشاحنات لإطلاق سراحها خارج المدارات الحضرية ، مما يجعلها تمشط الدواوير والبوادي على شاكلة قطيع ذئاب يصطاد بتنسيق جماعي ويلاحق المواشي في البراري وحتى الزرائب والإسطبلات .


ولحدود الساعة يبقى هذا المشكل بدون حلول جدرية تضمن سلامة المواطنين وممتلكاتهم .
الاخبار العاجلة