مريرت إقليم خنيفرة مجزرة دون المعايير الصحية والبيئية وروائح تزكم الأنوف

ممدوح بندريويش26 أغسطس 2022
ممدوح بندريويش
سلايدرمجتمع
مريرت إقليم خنيفرة مجزرة دون المعايير الصحية والبيئية وروائح تزكم الأنوف

مكتب خنيفرة
مراسلة فريد نعناع

في ظل تماطل وزارة الفلاحة والتنمية القروية والمياه والغابات عن الوفاء بوعودها بعد إشتراطها على المجلس الإقليمي بخنيفرة وهو حامل للمشروع أنذاك معايير خاصة في بناء مجزرة جماعاتية بسوق السبت أمالو إيغريبن بخنيفرة والتي لازالت موصدة بعد تشييدها بما يفوق المليار سنتيم منذ سنوات ، حيث سبق للوزارة التعهد بتخصيص غلاف مالي قدره مليار و 200 مليون سنتيم لتجهيزها بالمعدات اللازمة والمركبات المبردة والآليات المتطورة للقطع والتنظيف والتعقيم قبل توزيع اللحوم على مراكز الجماعات الترابية بالإقليم في ظروف جيدة بعد المراقبة البيطرية .

وفي هذا الصدد ومع عدم فتح للمجزرة الجماعاتية بسوق أمالو إيغريبن لأبوابها لحدود اليوم لازالت المجازر ببعض الجماعات الترابية تحطم الأرقام القياسية حول وضعيتها المزرية ومنها مجزرة مريرت التي أصبحت حديث الشارع بمريرت وخنيفرة وسائر المراكز الترابية بالإقليم ، وموضوع شكوى كل من عاين عن كثب للظروف المزرية التي يتم فيها نحر الذبائح ونقل اللحوم لتوزيعها على محلات الباعة بالتقسيط قبل بلوغ المستهلك ، وضعية كارثية تفتقر لأدنى الشروط والمعايير المراعية لصحة المواطنين أولا وثانيا المضرة بشدة بالمجال البيئي ، وذلك بكونها فضاء عشوائيا لارقابة عليه تنبعث من خنادقها التي تصب فيها مخلفات الذبائح والمياه العادمة وبقايا الأشلاء روائح لا تحتمل ، ناهيك عن المياه المتعفنة والملوثة المخصصة للغسل والتي يكشف خزانها البلاستيكي عما هو متراكم به من أوساخ وقاذورات وروائح كريهة مما ينذر بحدوث عواقب وخيمة في حال عدم تدخل المصالح المعنية مما يطرح إستفسارات متعددة حول مدى حضور المصالح البيطرية والصحية في هذه الكارثة والتي تستحق هذه التسمية عن جدارة وإستحقاق ، وعن مدى علم جمعيات حماية المستهلك بها ، في ظل مجلس جماعي مصاب بالعمى والصمم وفقدانه لحاسة الشم .

موضوع سيكون سؤالا كتابيا لفريق التقدم والإشتراكية للحكومة المغربية في شخص السيد وزير الفلاحة والتنمية القروية والمياه والغابات خلال إحدى الجلسات المقبلة لإيجاد حلول ناجعة حماية لما تبقى من المياه الجوفية من المياه الآسنة للمجزرة وهذا الجفاف الحاد الذي تمر به البلاد وصيانة للبيئة بمفهومها العام ووقاية للصحة العامة للمواطنين .

الاخبار العاجلة