ابتدائية مراكش توزع ما يقارب الأربعة سنوات سجنا على أفراد عصابة القرصنة المعلوماتية.

هيئة التحرير12 أغسطس 2022
هيئة التحرير
أمن وعدالةسلايدر
ابتدائية مراكش توزع ما يقارب الأربعة سنوات سجنا على أفراد عصابة القرصنة المعلوماتية.

أصدرت المحكمة الابتدائية بمراكش مساء الثلاثاء 9 غشت الجاري، أحكامها في حق أفراد عصابة القرصنة المعلوماتية الذين تم توقيفهم بمراكش شهر ماي المنصرم.

وقضت المحكمة في حق المتهمين في هذا الملف بعقوبات متفاوتة، نال منها صاحب محل لإصلاح الهواتف سنة سجنا نافذا، وأحد شركائه 8 أشهر نافذة، وموظف سابق بشركة للاتصالات 4 أشهر نافذة، وموظف حالي بشركة للاتصالات 6 أشهر نافذة.

وإلى جانب ذلك، قضت المحكمة في حق متهم عشريني آخر ب 6 أشهر نافذة، فيما حصل أربعة متهمين على 3 أشهر موقوفة التنفيذ، ومتهم أخير بثلاثة أشهر نافذة.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى 13 من شهر ماي المنصرم، عندما تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من توقيف أربعة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 23 و49 سنة، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالقرصنة المعلوماتية والمس بنظم المعالجة الإلكترونية للمعطيات الشخصية، قبل أن يطيح التحقيق بخمسة متهمين آخرين في الملف منهم متهمان توبعا في حالة سراح.

هذا، وكشفت إجراءات البحث عن تورط الموقوفين في استغلال معطيات اتصالات شخصية خاصة بزبائن شركة للاتصالات، وذلك بعد الحصول عليها بالتواطئ مع مشتبه فيه يعمل لدى أحد متعهدي شبكة الاتصالات.

ومكنت عمليات التفتيش المنجرة في إطار هذه القضية من حجز مجموعة من الهواتف النقالة التي أظهرت عمليات الفحص الأولي احتوائها على معطيات بنكية وشخصية مقرصنة، فضلا عن تخزينها لبيانات رقمية خاصة بتطبيقات تستعمل في تنفيذ هذه الجرائم المعلوماتية التي تمس بالمعطيات الشخصية للضحايا.

ووجهت للمتهمين تهم مختلفة، بينها التقاط وقرصنة المكالمات الهاتفية، والولوج الاحتيالي لقواعد المعطيات والبيانات المخزنة بهواتف نقالة، وخوادم مملوكة للغير باستخدم برمجيات معلوماتية متطورة وخطيرة.

الاخبار العاجلة