إقليم خنيفرة .. موسم فلاحي معلق وأذرع تسأل الله الغيث

هيئة التحرير10 نوفمبر 2021
هيئة التحرير
سلايدرمجتمع
إقليم خنيفرة .. موسم فلاحي معلق وأذرع تسأل الله الغيث

فلاش أنفو 24 / مراسلة فريد نعناع

لازالت عيون صغار الفلاحين بإقليم خنيفرة ترقب السماء عسى أن تجود بغيث يرسم إبتسامة على وجوههم بعد معاناة لسنتين من أثر الجائحة على البلاد كانت إضافية إلى هموم هذه الفئة التي تعتمد على زراعة متوقفة على رحمة السماء وما تكرم به من أمطار وثلوج تغني الجداول والأنهار وتضخم محتوى الفرشات المائية في باطن الأرض ، إلا أن الموسم الفلاحي لهذه السنة 2021 _ 2022 لازال عالقا نظرا لتأخر مؤثر لهطول الأمطار لتعطي إنطلاقة الموسم بالحرث المكثف للأراضي قبل زرعها .

IMG 20211110 WA0047 - فلاش أنفو 24 جريدة إلكترونية مغربية - flashinfo24
وقد أثارت السيدة شرفات أفيلال موضوع الموارد المائية بالإقليم لدى زيارتها له قبل أربع سنوات وهي تتأبط حينها تكليفا وزاريا بشؤون الماء ، وكان اللقاء بمقر عمالة إقليم خنيفرة بحضور رئيس الجهة إبراهيم مجاهد والسيد محمد الدردوري والي جهة بني ملال خنيفرة والسيد محمد فطاح عامل إقليم خنيفرة ورؤساء الجماعات الترابية وعدد من الشخصيات ، حيث أوضحت السيدة أفيلال وجوب مواجهة الإكراهات الكبرى التي تعيق تنمية وتدبير الموارد المائية بهذا الإقليم من خلال حزمة من التدابير والمشاريع ذات صلة كمواصلة إنجاز مشاريع الحماية من الفيضانات وإنشاء السدود الصغرى والمتوسطة لتلبية الحاجيات من الماء الشروب وللري الصغير والمتوسط وإنتاج الطاقة الكهرومائية .

IMG 20211110 WA0043 - فلاش أنفو 24 جريدة إلكترونية مغربية - flashinfo24
ومن المعلوم لدى أغلبية متتبعي والمهتمين بالشأن المحلي أن العديد من التجمعات السكنية أو الفرادى بالبوادي لازالت كما بقيت دار لقمان تضطر إلى قطع مسافات قد تصل لنصف يوم لجلب مياه الشرب وري المواشي من مستنقعات ظهرت علامات عرضتها للإجتفاف ، بعد نضوب الآبار ونقصان في جريان الأنهار وتقلص صبيب مياه السدود والبحيرات الطبيعية وتلف المغروسات من الأشجار بنسبة مفزعة ومنها صنف الخروب التي أشرف السيد عزيز أخنوش وهو وزير للفلاحة أنذاك على إعطاء إنطلاقة غرسها على مساحات مهمة بضواحي أيت إسحاق وأخرى بجماعة أيت سعدلي إقليم خنيفرة وغيرها أيضا من المغروسات لأغلب الفلاحين يبست نتيجة العطش في ظل تنكر شركات التأمين الفلاحي للمؤمنين وفرض شروط تعجيزية ضمن مساطر التعويضات ، ما يجعل الوضع في شكل مقلق يدق ناقوس الخطر لتتحمل الدولة المغربية مسؤولياتها وتتخذ الحكومة الجديدة كل التدابير لإغاثة ساكنة المغرب العميق بإقليم خنيفرة في إيجاد حلول إستعجالية والتي أثارها نواب خنيفرة بالبرلمان وكذلك لتكون مجهودات السلطات المركزية موازية لما قدمته وتقدمه السلطات الإقليمية والمجالس المنتخبة والجماعات المحلية من جهود في هذا الصدد .

IMG 20211110 WA0045 - فلاش أنفو 24 جريدة إلكترونية مغربية - flashinfo24

IMG 20211110 WA0044 - فلاش أنفو 24 جريدة إلكترونية مغربية - flashinfo24

الاخبار العاجلة