حقوقيون يدخلون على خط تدبير مجلس جهة بني ملال خنيفرة

هيئة التحرير16 أبريل 2021
هيئة التحرير
سلايدرمجتمع
حقوقيون يدخلون على خط تدبير مجلس جهة بني ملال خنيفرة

فلاش أنفو 24 / مراسلة فريد نعناع

بعد عدة إنتقادات موجهة لرئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة المنتمي لحزب الجرار ، ولمنهجيته في تدبير شؤون الجهة التي وصفت بالتمييزية حيث حولت المشاريع التنموية لأقاليم بنسبة عالية دون أخرى التي أبدى مجلس الجهة شحا في التعامل معها كإقليم خنيفرة الذي يشكل آخر ما يمكن للقائمين على مجلس الجهة الإهتمام به سوى بعض الصفقات وشراكات لفائدة بعض ممثلي الإقليم بالجهة والمقربين من الرئيس ، إتفاقيات تكسوها المصلحة العامة بينما هي في جوهر الحال تصب في منافع خاصة ، ناهيك عن الإختلالات وسوء توزيع المنفعة العامة بالعدل بين أقاليم الجهة ، وإستبعاد الحكامة الجيدة في النهوض التنموي بجميع الأقاليم إنصافا ومساواة مع تغييب رئيس مجلس الجهة لمبدأ التعاون المنصوص عليه في الفصل 143 من الدستور ما جعل القضية تدخل في ما عاد يسمى ب ” حرب المجالس ” التي نشبت بين مجلس جهة بني ملال خنيفرة من جهة ، والمجلس الإقليمي ومجموع جماعات الأطلس والجماعة الترابية لقباب من جهة أخرى لتتطور إلى قصف بالبيانات وقصف مضاد ، إضافة إلى سوء إدارة وتدبير الموارد المالية وهي تهم إضافية لمجلس الجهة برئاسة مجاهد ، وخروقات في مساطر الصفقات وغيرها من الإخلالات والإختلالات التي تلوح بها الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بالمغرب ، والتي أعلنت أمانتها العامة مطالبتها بفتح تحقيق مفصل في كل الصفقات المبرمة في إطار شراكات مع عدة جهات منتخبة ، ويعلن هذا التنظيم الحقوقي وضعه لشكاية في الموضوع أمام أنظار القضاء المختص .

IMG 20210416 WA0003 - فلاش أنفو 24 جريدة إلكترونية مغربية - flashinfo24

الاخبار العاجلة