أحبك ياوجعي .. يا وطن الأحباب

3 نوفمبر 2020 - 1:18 م

أعلم يا وطني بأنك حزين .. تستغرب كيف أن بعضهم تنكر لدماء الشهداء و لم يأبه بعرق العمال و لا بتعب الفلاحين .. وراح يتآمر على ابنائك مع الأعداء .

أعلم يا وطني أنك صدمت عندما علمت بأن أحدهم لم يستحيي وهو يعرض مدنك و قراك للبيع على منابر الخونة و العملاء ..

فقد كثرالحديث عنك هذه الأيام .. يامغرب الشرفاء .. يا غصة في حلق الخصوم و الأعداء … كتر الحديت لأن في متل هذه الأيام المباركة شد المغاربة الرحال و هبوا لمعانقة الأهل و الأحباب فوطأت أرجلهم أرض الأجداد بين الوحات و فوق الرمال في عمق صحرائنا المغربية ، تلبية لنذاء الوطن و المسؤولية ..

فعشت ياوطن الكرم و السخاء .. حرا أبيا معطاء .. من طنجة إلى الكويرة ..

أعلم يا وطني بأن الدئاب جاءتك من كل حدب تحاول نهش عرضك و اختراق ارضك .. و أنك تمانع كعهدك .

أعلم ياوطني انك تتساءل في صمت : كيف هانت عليهم العشرة .. فخانوا العهد و الملح، ووقفوا جميعا على الحدود يتهامسون مع سماسرة الحرب يتحينون الفرصة كي يستبيحون حرمتك لتجار الموت و السلاح .

لكن لا عليك يا وطني ،و لا تخف .. فقد تعلمنا مد كنا صغارا كيف نصون الشرف .

نعم يا وطني .. فقد كتر الأعداء بعد أن أعماهم الحقد و الطمع و راحوا يتعلمون في الظلام أبشع طرق الاغتيال .

لكن مهما تكالب عليك الأشرار ..أو تآمر ضدك العملاء من الداخل أو من وراء البحار .. ستبقى يا وجعي ، وطنا للأحرار ..

و ستظل الأجمل و الغد الأفضل . .. يا وطني الرائع ..يا وطني .

بقلم : عبد الحق الفكاك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *