ستة عقود على فاجعة زلزال أكادير

مكتب مراكش1 مارس 2020
مكتب مراكش
الأخبار الوطنيةسلايدر
ستة عقود على فاجعة زلزال أكادير

تصادف اليوم الذكرى الـ60 لضحايا زلزال مدينة أغادير المغربية الذي خلف نحو 15 ألف قتيلا، ما جعله أكثر الزلازل فتكا في التاريخ الحديث للعالم العربي.

وإلى جانب العديد الكبير من القتلى، تسبب الزلزال الذي وقع في ثالث أيام شهر رمضان من سنة 1960 في إصابة 12 ألف شخص وتشريد 35 ألفا، كما قضى على 1500 من يهود المدينة الذين كان مجموعهم فيها 2300.

وعلى الرغم من شدة الزلزال المنخفضة نسبيا (5.7)، إلا أنه أدى إلى تدمير معظم أحياء المدينة، حيث بلغت خسائره 290 مليون دولار في تلك الأيام.

يذكر أن العاهل المغربي وقتها الملك محمد الخامس، أطلق مقولته الشهيرة: “لئن حكمت الأقدار بخراب أغادير، فإن بناءها موكول إلى إرادتنا وعزيمتنا”، وهو ما تحقق بعدها، حيث أعيد بناء أغادير الجديدة على بعد كيلومترين اثنين من موقعها القديم.

RT

الاخبار العاجلة