وققة تضامنية مع شهيدة الواجب الممرضة لعلو بسلا

مكتب مراكش19 فبراير 2020
مكتب مراكش
الأخبار الوطنيةسلايدر
وققة تضامنية مع شهيدة الواجب الممرضة لعلو بسلا

فلاش أنفو 24 – سلا

بعد الحدث الجلل الذي عرفه قطاع الصحة عامة و الأسرة التمريضية خاصة و الذي تجلى في وفاة ممرضة التخدير و الإنعاش رضوى لعلو إثر حادث سير مميتة ، أثناء نقلها لمريضة من المستشفى الإقليمي لأسا الزاك نحو المستشفى الجهوي بأكادير،.
عبى إثر هذا المصاب الجلل نظمت الاطر الصحية بالمستشفى الاقليمي بسلا صباح يومه الأربعاء وقفة تضامنية واحتجاجية ، تميزت بالقاء كلمة تبرز ظروف العمل المزرية المليئة بالإكراهات والمخاطر ، كما تمت قراءة سورة الفاتحة ترحما على الفقيدة و الدعاء لها بالمغفرة والثواب .
وأفاد مصدى نقابي ” أن اختصاصات من قبيل القبالة و التخدير والانعاش تعاني من هذا النقل الذي يفتقر لأدنى شروط السلامة، فهو قطاع ليس مؤطر بنصوص تنظيمية و قانونية بحيت أن جل المذكرات الوزارية تظل حبرا على ورق لصعوبة تنزيلها على ارض الواقع. وذلك بسبب نقص الموارد البشرية و عدم تفعيل مصالح الإسعاف الطبي الإستعجالي بكل ربوع المملكة التي تكون مختصة و مكونة للقيام بعمليات النقل، بالإضافة إلى رداءة الحالة الميكانيكية لمجموعة من سيارات الاسعاف و عدم كفاءة بعض السائقين”
ويضيف ذات المصدر النقابي ،” أن فقدان شهيدة الواجب الإنساني ممرضة التخدير و الإنعاش رضوى لعلو خلال مرافقتها للمريضة، ينضاف إلى لائحة شهداء الواجب الإنساني، ويتعلق الأمر بوفاة الممرضة ايمان أوبلوش بتاريخ 21 فبراير 2012 ، والممرض محمد ازيرار يوم 2 دجنبر 2015 و الممرضة السعدية جيدور في 9 نونبر 2017 ، دون أن ننسى باقي الضحايا من المصابين بعاهات مستديمة و كسور و…مما يسائل وزير الصحة أولا وسياسات وزارة الصحة من خلال برامجها ومخططاتها المتعثرة “، بقلم عبد الاله عسول

الاخبار العاجلة