المدير العام: لحسن اهواوي :0661062233 / نائب المدير العام : ممدوح بندريويش 0644953953 / مدير النشر : نجيم عبد الاله 0622878006
الرئيسية الأخبار الوطنية الدورة الأولى من “لقاءات بصيغة الجمع” تجمع الشباب من أجل العيش المشترك

الدورة الأولى من “لقاءات بصيغة الجمع” تجمع الشباب من أجل العيش المشترك

الدورة الأولى من "لقاءات بصيغة الجمع" تجمع الشباب من أجل العيش المشترك
10 نوفمبر 2019 - 20:00
مشاركة

*فلاش أنفو24*

التئم أمس السبت بالدار البيضاء، عدد من الشباب المغربي والأجنبي ،ينتمون إلى الديانات التوحيدية الثلاثة، حول قيم العيش الجماعي، والتفاهم المتبادل، والإخاء والانفتاح على الآخر، وذلك في إطار الدورة الأولى لقاءات بصيغة الجمع “Rencontres plurielles”.

وشكلت هذه التظاهرة، التي بادرت إليها جمعية “مغاربة بصيغة الجمع”، فرصة لشباب الجمعيات للقاء شخصيات دينية مسيحية، ويتعلق الأمر بأسقف وكاردينال الرباط، كريستوبال لوبيز روميرو والأب جوليان، راعي كنيسة القديس جاك بالمحمدية.

وبهذه المناسبة، قال رئيس الجمعية، أحمد غياث، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “لقد اعتدنا على حوارات حول عدد من المواضيع تهم أساسا العيش المشترك ، فضلا عن تنظيم إفطار بمناسبة شهر رمضان المبارك تجمع بين المسلمين واليهود والمسيحيين”، مشيرا إلى “أن اليوم، نحن نطلق نشاطا جديدا يطلق عليه لقاءات (روكونت بليريال) “Rencontres plurielles”.

وواصل أن هذه اللقاءات ستمكن الشباب وجميع المواطنين المغاربة من عقد لقاءات مع شخصيات دينية وكذا من عوالم الفن والإعلام والرياضة الذين يعملون من أجل قيم العيش المشترك.

وأضاف أن “هناك الكثير من الانقسامات والصراعات التي تغذيها بشكل خاص العنصرية وكراهية للإسلام ومعاداة السامية بجميع أنحاء العالم”، مضيفا “نحن نريد أن نبرز أنه بالمغرب من الممكن أن نعيش سويا”، معبرا عن ترحيبه باختيار استقبال رئيس أساقفة الرباط، خلال هذه الدورة الأولى.

ومن جانبه، أعرب الأسقف كريستوبال لوبيز روميرو عن ارتياحه لرؤية الشباب من مختلف الديانات يهتم بشكل أكثر بهذه القيم، مؤكدا أن “أي لقاء يسوده الإخلاص الودي لا يمكن إلا أن يساهم في تعزيز الأخوة”.

وأكد أنه “عندما نعرف بعضنا البعض، تسقط الكثير من الأحكام المسبقة، وهذا هو السبب الذي يجعلني أخبر المسيحيين دائما أنه علينا التكلم بشكل أقل عن المسلمين والتحدث أكثر مع المسلمين”.

وأشار كاردينال الرباط، إلى أنه من خلال هذا النوع من اللقاءات ،حيث يسود جو مريح وودي، من الممكن “سد الثغرات التي تفصلنا وبناء الجسور بين بعضنا البعض، أيا كان ديننا”.

ومن جهة أخرى، ذكر الأسقف كريستوبال لوبيز روميرو بالزيارة التاريخية التي قام بها قداسة البابا فرانسيسكو للمغرب، يومي 30 و31 مارس الماضي، بدعوة من أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ومن جهته، قال رئيس جمعية “109”، علي نيكيس، إن هذا اللقاء يمثل فرصة حقيقية لإجراء حوار بين الأديان وبالتالي المساهمة في إيجاد حلول للخلاف الموجود بين الثقافات والأديان المختلفة.

وأوضح نيكيس أن هذا اللقاء يهدف بالخصوص إلى خلق إطار ودي من أجل إشاعة وعي يرمي إلى ترسيخ قيم العيش المشترك والإخاء في ظل الخلافات والانقسامات.

وبهذه المناسبة، تم تقديم هدية على شكل جوهرة تظهر فيها رموز الديانات التوحيدية الثلاثة (الصليب والهلال والنجمة) إلى كاردينال الرباط.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً