سلايدرسياسةكتاب و آراء

يوميات انتخابية ( 8 )

انت داخل المعزل ... لكن ؟

وانت تتجه إلى مراكز التصويت ، لاشك ان أحدهم قد حظي لديك باهتمام بالغ. . وأنك في طريقك الى ان تمنحه صوتك .. صوتك الدي هو شهادة حق ستكتب وتسأل عنها غدا أمام الله .

ولا اظنك إلا وقد حسمت امرك، وعدَّدت الأسباب الحقيقية التي جعلتك تختار هذا الشخص دون غيره .. إد هو المرشح المفضل لديك لاسماع صوتك في المجالس المحلية والجهوية والبرلمانية.

وبعد ان تتناولت ورقتي التصويت وتوجهت نحو المعزل ، ها أنت لوحدك وجها لوجه مع ضميرك، ستختلي بنفسك وستخط بيدك مستقبل الحي والمدينة أو القرية .. بل الوطن بأكمله .

لدلك لا تبع صوتك .. ولا تخن الأمانة .. ولاتضيِّع هذه الفرصة التاريخية … فأنت الآن بين مفترق الطرق ، فإما أن تبدأ رحلة البناء والتنمية ،وتسير في الاتجاه الصحيح ، وإما أن تضل الطريق وتخطئ العنوان فتسير نحو المجهول .

لا تسقط امام الاغراءات مهما كانت .. ولا تسمع للاشاعات كيف ما كانت .. صوتك اليوم سلاحك الوحيد ضد أعداء الوطن .. اليوم ستحاسبهم على كل ما جنوا عليك و اقترفوه في حق الوطن .. نعم اليوم فقط يمكن أن تكون سيد نفسك لانك الان تمتلك زمام امرك ..

ها أنت تاخد القلم كي تضع العلامة على الرمز الدي يهمك .. لا شك انك أستحضرت كل الوجوه التي قابلتها إبان الحملة الانتخابية، وتدكرت جيدا كل ما قيل لك وما قدم لك من وعود وعهود .. لا تبع نفسك بأرخص الأمان و لا تعجَل من امرك .. وقم بالاختيار الامتل .

ادكر جيدا أن الكل يعول كتيرا على صوتك لأنه يهم كل المغاربة .. فكن في مستوى الحدت .. وشارك في تحديث بلدك ونقلها بصوتك الى مصاف الدول الاكتر ديمقراطية .

يتبع ./.
بقلم : عبدالحق الفكاك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى