الأخبار الوطنيةسلايدر

وزير الصحة و والي الجهة يترأسان اجتماعا خصص لتدارس تطورات الوضعية الوبائية بجهة مراكش أسفي

ترأس وزير الصحة خالد آيت الطالب إلى جانب والي جهة مراكش آسفي، أمس الجمعة 23 يوليوز 2021 اجتماعا خصص لتدارس تطورات الوضعية الوبائية وسير الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19 على مستوى الجهة، بحضور المديرين المسؤولين لوزارة الصحة على المستويين المركزي والجهوي والكاتب العام ورؤساء الأقسام المعنية بالولاية الجهة.

خلال هذا اللقاء ذكر والي الجهة بالمكتسبات التي حققتها بلادنا في تدبير جائحة كوفيد-19، وفق الاستراتيجية المتكاملة والمتعددة الأبعاد التي أرساها جلالة الملك محمد السادس، كما أشار للجهود التي بذلتها السلطات العمومية بشراكة مع مختلف المتدخلين وفعاليات المجتمع المدني وعموم المواطنات والمواطنين، كما تطرق إلى تطورات الوضعية الوبائية ببلادنا بصفة عامة و بالجهة بصفة خاصة والتي سجلت تزايدا ملحوظا للحالات المؤكدة مع ما يرتبط بذلك من ضغط على المنظومة الصحية، الأمر الذي يستدعي اتخاذ جميع التدابير لمواجهتها. ثم ختم تدخله بالإشارة إلى أن جميع المتدخلين مجندون لربح الرهان في غياب خيار آخر، شاكرا في ختام كلمته وزير الصحة على الدعم والمواكبة المستمرة والتجاوب الإيجابي والزيارات الميدانية لجهة مراكش آسفي.

ومن جهته توجه وزير الصحة بالشكر للوالي وكذا الى جميع السلطات المحلية والأمنية والصحية وكل المتدخلين على دعمهم وجهودهم المبذولة لمواجهة الجائحة ودعم المنظومة الصحية.

وبعد عرض مفصل للمديرة الجهوية للصحة والذي أبان عن مجموعة من المؤشرات المتعلقة بالوضعية الوبائية وسير الحملة الوطنية للتلقيح، أكد السيد الوزير على ضرورة تجند الجميع لتسريع الحملة الوطنية للتلقيح مع ضرورة الانخراط الجماعي بهدف تحقيق المناعة الجماعية كما أكد على الالتزام و التقيد الصارمين بالإجراءات الوقائية والاحترازية المعمول بها لتفادي خطر انتقال العدوى.

و للإشارة فقد تم الشروع في وضع برنامج متكامل لهذه الغاية على مستوى الجهة عموما وعمالة مراكش خصوصا من أجل تحسين المؤشرات والتحكم في انتشار هذا الوباء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى