الأخبار الوطنيةسلايدر

وزارة الداخلية تكشف عن معلومات دقيقة حول الحريق الذي أودى بحياة الطفلة هبة

*فلاش أنفو 24-متابعة*                                                                                                                                                                                                                                                                        

                                                                                                                                              

أعلنت وزارة الداخلية، أنها أوفدت لجنة مركزية من المديرية العامة للوقاية المدنية إلى مركز الوقاية المدنية بسيدي علال البحراوي من أجل القيام ببحث وتحقيق معمقين في  الحادث المؤسف، إثر الحريق الذي شب عشية يوم الأحد 04 غشت 2019 بالشقة السكنية الكائنة بالطابق الأول بعمارة مكونة من سفلي وطابقين بحي النصر، باشوية سيدي علال البحراوي، إقليم الخميسات، والذي تسبب في وفاة طفلة في السابعة من عمرها. 

 

وأشارت الوزارة إلى أنه بعد البحث في سجل التدخلات اليومية والاطلاع على وقائع تدخل فرقة الوقاية المدنية، توصلت اللجنة أن إشعار مصالح الوقاية المدنية التابعة لسيدي علال البحراوي بنشوب حريق في الشقة السكنية تم على الساعة 17 و13 دقيقة مساءً: تم تلقي أول اتصال بخصوص هذا الحريق من طرف شخص يشتغل بمقهى مجاور لمكان الحريقوالذيأبلغ عنصر من الوقاية المدنية (صديق له) الذي أشعر بدوره مركز تلقي الاتصالات بثكنة سيدي علال البحراوي.

وأوضحت، في بيان لها، أن خروج وسائل التدخل من ثكنة الوقاية المدنية تم على الساعة 17 و14 دقيقة مساءً: بعد دقيقة واحدة من توصلها بأول إشعار بالحريق، توجهت فرقة الوقاية المدنية التابعة لثكنة سيدي علال البحراوي، المكونة من ست عناصر،إلى مكان الحريق على متن شاحنة لإخماد الحريق مرقمة تحت عدد 178809 و م وسيارة إسعاف واحدة مرقمة تحت عدد 200230 وم.

ووصلت فرقة الوقاية المدنية إلى مكان الحريق على الساعة 17 و17 دقيقة مساءً:عند وصولها إلى مكان الحريق، عاينت ألسنة لهب بنوافذ الشقة،المزودة بشبابيك حديدية، وتدفق دخان كثيف ساخن مع وجود جسم طفلة محاصرة في شباك النافدة الملتهبة. كما تم تسجيل عدد كبير من الجمهور في مكان الحريق والذي بمجرد وصول عناصر الوقاية المدنية بدأ بعضهم في عرقلة تدخلهم.

وتمت السيطرة عل الحريق على الساعة 17 و20 دقيقة مساءً فمباشرة بعد وصولها إلى مكان الحريق، شرعت فرقة الوقاية المدنية في عملية الإنقاذ وإخماد ومحاصرة الحريق حيث تمكنت من حصر الحريق في غرفة واحدة وتفادي انتشاره إلى باقي الشقة وإلى الطابق العلوي، غير أن وجود شبابيك حديدية بنوافذ الشقة المحترقة وباب المدخل الرئيسي للعمارة المقفل إضافة إلى طبيعة المواد المحترقة التي تتوفر على جهد حراري عال(أفرشة من قطن ودولاب من خشب)، زاد من سرعة تطور الحريق وهو ما تسبب في خلق ألسنة لهب سامة وبدرجة حرارة عالية جدا، حاصرت الطفلة المتواجدة بنافدة الغرفة.

 

وأشارت إلى من خلال ما سبق يتبين أن فرقة الوقاية المدنية وبعد إشعارها بالحريق استغرقت دقيقة واحدة للخروج من الثكنة، وثلاث دقائق للوصول لمكان الحريق وثلاث دقائق أخرى للسيطرة عليه، أي سبعة دقائق كتوقيت إجمالي لهذا التدخل، مما يفند معه كل الافتراءات التي تدعي تأخر عناصر الوقاية المدنية في الاستجابة لطلب الإغاثة من طرف المواطنين. وتبقي هذه الوقائع قابلة للتأكيد من خلال الاطلاع على بيان الهواتف المستعملة في الإشعار بالحريق وسجل شركات الاتصالات الهاتفية الوطنية وكذا بكل الطرق المتاحة قانونيا.

 

 

أما فيما يخص ادعاءات بعض الأشخاص عبر المواقع الالكترونية وبعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تدخل فرقة الوقاية المدنية أثناء هذا الحادث، فإنها لم تسجل أي تأخير في الاستجابة لطلب الإغاثة حيت لم تتجاوز المدة الإجمالية للتدخل، بعد إشعارها بالحريق، سبعة دقائق، كما سبق الإشارة لذلك؛ وخلافا للادعاءات المروجة، فإن شاحنة الوقاية المدنية كانت مملوءة بالمياه وهو ما تم توثيقه ببعض مقاطع الفيديوهات التي سجلت بعض مقاطع التدخل والتي تبين استعمال المياه في عملية الإخماد؛ وعند وصول فرقة الوقاية المدنية لمكان الحريق، كان الجزء العلوي من جسم الطفلة محاصرا بألسنة اللهب وبالدخان وهو ما يمكن أن يتسبب في اختناقها قبل وصول ألسنة اللهب إليها.

 

وأوضحت أن بعض الأشخاص الذين كانوا متواجدين بمكان الحريق قاموا بعرقلة أفراد الوقاية المدنية عن القيام بتدخلهم حيث منعوا سائق الشاحنة من زيادة ضغط المضخة وهو ما تسبب في ضعف ضغط المياه الموجهة من الراميات(lances)؛ وتبقي شاحنة إخماد الحريق المستعملة في هذا الحريق من الجيل الجديد للشاحنات وهي في حالة جيدة ولا تعاني من أي خلل أو عطب، وهو ما يفند بعض الافتراءات التي تدعي أن الشاحنة المستعملة من النوع المتهالك.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى