حوادثسلايدرمجتمع

هيئة حقوقية تدخل على خط الطفل ضحية البيدوفيلي ضواحي مراكش وتطالب بتشديد عقوبة جرائم البيدوفيليا

–فلاش انفو24–

 

عبّرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش عن قلقها الشديد بخصوص ارتفاع وتيرة الاعتداء الجنسي على الأطفال في مدينة مراكش ونواحيها، وأيضا الأحكام القضائية المخففة الصادرة في حق المتابعين في الملفات المرتبطة بـ “البيدوفيليا” والتي لا ترقى إلى بشاعة وجسامة هذا الفعل.

ووفق بلاغ للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة، طالبت هذه الأخيرة بفتح تحقيق شامل حول الظاهرة وترتيب الجزاءات القانونية اللازمة ووضع حد للإفلات من العقاب في جرائم الاغتصاب والاستغلال الجنسي للقاصرات والقاصرين وإنصاف ضحايا هذا الفعل الشنيع وفقا لقواعد العدل، بتجاوز الأحكام المخففة التي تساعد على استمرار الظاهرة وتفشيها، مؤكّدة أن عدد حالات الاغتصاب والاستغلال الجنسي للقاصرات في ارتفاع، مشيرا إلى حالة طفلة تبلغ من العمر تسع سنوات تعرضت أخيرا لمحاولة اختطاف واعتداء جنسي قرب ملعب الغولف الملكي بالمدينة وهي في طريقها إلى المدرسة.

وأضافت الجمعية المذكورة أنها عاينت حالة الطفل ضحية البيدوفيلي،حيث إهتز دوار النزالة بجماعة تسلطانت التابعة لعمالة مراكش، مساء الأمس 16 يونيو 2019، على واقعة إغتصاب طفل قاصر يبلغ 8 سنوات من طرف بيدوفيل يتجاوز 19 سنة.

وحسب بعض الافادات فقد عمد البيدوفيل إلى أخذ الطفل بالقوة وإدخاله إلى مرحاض مسجد دوار النزالة، ليقوم بهتك عرضه بطريقة وحشية، وذلك قبل أن يتم ضبطه من طرف مواطن داخل مرحاض المسجد ،ليتم تخليص الطفل من بين يديه، وإحتجازه إلى حين وصول رجال الدرك الملكي، حيث إنتقلت عناصر الدرك الملكي سرية تسلطانت إلى عين المكان، حيث قامت بإيقاف المغتصب، ووضعه رهن الحراسة .

 

واكدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش و انطلاقا من الدفاع عن مصلحة الفضلى للطفل و اعتمادا على الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الطفل و التي يعد المغرب طرفا فيها، على اعتبار حقوق الطفل ركيزة أساسية لمجتمع الحرية و الكرامة و كافة حقوق الإنسان للجميع. نسجل ضعف الإجراءات الحمائية لحقوق الطفل و تغييب المصلحة الفضلى أساس تفشي الظاهرة.

وطالبت بفتح عاجل و نناشد بتشديد العقوبات في قضايا الاغتصاب و الاستغلال الجنسي للقاصرات و القاصرين وو ضع حد للإفلات من العقاب في جرائم الاغتصاب.

 

ودعا البلاغ المذكور الدولة إلى حماية الأطفال من الاستغلال الجنسي والاستعمال الاستغلالي للأطفال جنسيا وفي المواد الذاعرة.

كما دعت الهيئة الحقوقية الجهات المختصة، وعلى رأسها وزارة الأسرة والتضامن، إلى رفع كل أشكال التهميش والإقصاء الاجتماعي عن ضحايا الاغتصاب.

وطالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع المنارة مراكش، بالعمل على إدماج ضحايا الاعتداءات الجنسية في المجتمع؛ وذلك بتوفير مراكز ودور خاصة، لرعايتهم وتعليمهم ومتابعتهم النفسية، وضمان كافة حقوقهم المكفولة قانونيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى