الأخبار الوطنيةسلايدر

مواطنون بالصويرة يتساءلون الى متى سيبقى المستشفى الإقليمي سيدي محمد بن عبد الله بأطر و أطباء غير قادرين على إجراء عمليات جراحية لبتر أحد أطراف الجسم؟؟؟

 

فلاش انفو24:محمد هيلان

الى متى سيبقى المواطن الصويري يتحمل أعباء السفر، و مصاريف التنقل الى المستشفيات خارج مدينة الصويرة، من اجل إجراء بعض العمليات الجراحية على سبيل المثال البتر الذي هو إزالة أحد أطراف الجسم او إزالة العضو كاملا، أو جزء منه بعد إصابة جسدية أو جراحة او جراء مرض مزمن كداء السكري الذي يسبب في اصابة جزء من الجسم بتعفن يستوجب معه البتر، او الإزالة التي تعتبر وسيلة لمكافحة ألم أو مرض في الطرف المصاب بسبب سرطان أو ما شبه.

ان أغلبية المواطنين بالصويرة و جل المتتبعين للشأن المحلي للمدينة و المهتمين بقطاع الصحة ، و العديد من الفعاليات المجتمعية المدنية و السياسية و الاجتماعية تتفق على ان المستشفى الإقليمي بالصويرة يفتقد للعديد من الأمور المرتبطة بتحسين المستوى الصحي التي تطمح له الساكنة.
في نفس السياق ودون إقحام وجهة نظر خاصة من المؤكد انه اذاما طرح نفس السؤال أعلاه على العموم فلعل ان الجواب سيكون سلبي، فقط هناك اختلاف في الرأي كل حسب اختصاصه و كل من زاويته ، فهناك من يرى ان من الواجب إعادة النظر في السياسة التي تنهجها إدارة و مندوبية المستشفى الإقليمي بالصويرة بغض النظر عن طبيعة الاختلافات في الرأي و من دون توظيف آراء لها طابع سياسي كون ان الوزارة الوصية بلون سياسي تبقى المصلحة العامة و مصلحة المرضى هي مصلحة عليا وجب معها نكران الذات و محاولة إيجاد حلول معقولة و مناسبة تتوافق مع التطورات التي تشهدها المدينة العالمية الصويرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى