ثقافة وفنونسلايدر

مهرجان “سيني بلاج” يسدل الستار بتتويج فيلم “رحل” بـ”الحورية الذهبية”

*فلاش انفو 24*                                                                                                                                           

                                                                                                                              

أسدلت الجمعية المغربية للفن بلا حدود، ليلة السبت، على شاطئ سيدي العابد، الستار على فعاليات الدورة الرابعة، لمهرجان سينما الشاطئ بالهرهورة، الذي احتضنت المدينة أنشطته الفنية والسينمائية من الـ23 إلى 27 يوليوز الجاري.

وتوجت لجنة التحكيم، برئاسة الحقوقي المغربي، صلاح الوديع، فيلم ’نعيمة وأولادها’ أو ’رحل’، لمخرجه الفرنسي ‘olivier coussemacq’ وإنتاج فرنسي مغربي مشترك بـ’الحورية الذهبية’ للمهرجان، كما حصد، الفيلم كذلك جائزة أحسن دور رجالي، لحميد الإدريسي، وكذلك جائزة السينيفيليا.

وتتناول قصة الفيلم، الذي صورت أحداثه بين مدينتي طنجة وتنغير، جحيم الهجرة السرية التي تحصد أرواح المئات من الشباب الحالم بـ’الإلدورادو الأوروبي’، من خلال شخصية نعيمة (جليلة التلمسي)، الأرملة الشابة التي تكبدت عناء تربية أبنائها الثلاثة بمفردها، حيث غرق أوسطهم في محاولة للالتحاق بأخيه الأكبر الذي سبق أن هاجر إلى فرنسا.

وحينما يعبر الحسین، الإبن الأصغر، عن رغبته في سلك الطريق نفسه، تواجهه أمه بالرفض، وتفكر في إبعاده عن مدينة طنجة وعالمها المطل على ’الفردوس الأوروبي’، مختلقة لهذه الغاية دريعة عائلية، لتقوده في رحلة ’إنقاذ’ نحو الجنوب ، إلى قرية بضواحي تنغير.

وتتطور أحداث الفيلم، ليدخل الحسين، المراهق المتمرد على واقعه، في قصة غرامية متناقضة، وفي صراع داخلي حاد بين الرضوخ لرغبة أمه وحلم الهجرة إلى الخارج، فيبقى السؤال المطروح هل ستنتصر رغبة الأم التي تسعى إلى بناء جدار بين حلم ابنها الأصغر في الهجرة لفرنسا أم ستتأتى للحسين إمكانية تجاوز هذا الجدار بالرضوخ لأهوائه ونزواته.

وفي باقي الجوائز عادت جائزة الجمهور، لفيلم ’امباركة’ لمخرجه محمد زين الدين، وأحسن دور نسائي للممثلة المغربية كمال جيهان، في فيلم ’نذيرة’ لمخرجه كمال كمال، وعادت جائزة السيناريو لمحسن البصري عن فيلم ’طفح الكيل’.

وقال رئيس لجنة التحكيم، الحقوقي المغربي صلاح الوديع، إن ’اللجنة وقفت على غنى وتنوع التيمة في الأفلام الستة المشاركة في المسابقة، والمجهود الفني المبذول في معالجتها وفي إبداع مقاربات مجددة بصددها’.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى