سلايدركتاب و آراء

مجلس الجهة يسقط في أولى خرجاته وفعاليات المجتمع المدني تتساءل!!

نشر الحسين أوسقل رسالة موجهة إلى رئيس جهة درعة تافلالت عبر حائطه الفايسبوكي وهذه مفادها :

سيدي رئيس جهة درعة تافلالت لقد فاجئني بلاغكم الأخير حول دعوة القطاعات الحكومية و رؤساء الجماعات الترابية بمستوياتها الثلاثة و الغرف المهنية للمشاركة في اللقاءات الاقليمية المزمع عقدها في اواخر هذا الشهر من اجل عرض التصميم الجهوي لاعداد التراب و برنامج عمل الجهة ،وجعلتموني كمتتبع للشان العام في حيرة من أمري ، لكوني سيدي الرئيس كنت انتظر منكم التغيير سواء على مستوى التدبير الجيد للشان الجهوي على إعتبار أنكم سيدي الرئيس و لا اشك في ذلك من الأطر المحنكة في التنمية المستدامة ،او على مستوى تملككم للمقاربات التنموية وأهمها المقاربة التشاركية ، و مقاربة النوع الاجتماعي تبعا للمرسوم 2.16.303 و الدليل العملي لتاسيس و مأسسة و تفعيل هيئة المساواة و تكافؤ الفرص و مقاربة النوع ، مما جعلني سيدي الرئيس إطرح مجموعة من التساؤلات أهمها:

١- أليس هذا التصميم الجهوي لاعداد التراب و برنامج التنمية الجهوية هو الذي تم عرضه خلال الإنتداب السابق و لم يتم المصادقة عليه؟ ، و إذا اكان جوابكم بنعم الا يمكن اعتبار ذاك لك هذر للزمن التنموي ؟

٢- الا تعلمون سيدي الرئيس أن القانون التنظيمي 111-14 يدعو المجالس الجهوية في السنة الأولى من الانتداب الجماعي إلى بلورة و اعداد برنامج عملها ياخد بعين الاعتبار حاجيات الساكنة وفق مقاربة تشاركية بين مختلف المتدخلين، و ألا ترون أنكم جانبتم الصواب في اقصائكم للمجتمع المدني في هذه اللقاءات المزمع القيام بها .

٣-سمعت سيدي الرئيس مؤخرا أنكم أشرفتم على تأسيس هيئة المساواة و تكافؤ الفرص ومقاربة النوع والتي ترأسها إحدى عضوات مجلسكم الموقر ، وبهذه المناسبة اهنئ جميع أعضاء وعضوات هذه الهيئة ، وأتساءل مرة أخرى ، هل اطلعتم على الدليل العملي لتأسيس و مأسسة الهيئة و الصادر من المديرية العامة للجماعات المحلية ؟ وهل أنتم متمكنون من الأدوار و المهام المنوطة بهذه الهيئة ،لكون تواجد بعض المنتخبين و المنتخبات في عضوية الهيئة ينفي عليها الصبغة الاستشارية ويلحقها إلى إحدى اللجن الدائمة للمجلس ، وفي هذه الحالة لا يمكن أن تكلم عن الآراء الاستشارية التي من المفرض ان تقدمها إلى المجلس .

أسئلة كثيرة سيدي الرئيس أتمنى أن تجعلكم تقفون وقفة تأمل لتصحيح المسار وانت في بداية تجربتك و نحن كمواطنين ومواطنات نتوخى منكم و من مجلسكم الموقر الخير كل الخير لكون هذه الجهة عانت و لا زالت تعاني من سوء التدبير و من الاقصاء و التهميش ، فنحن غير مستعدون لتكرار التجربة السابقة المتسمة بهذر الزمن التنموي ولكم واسع النظر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى