سلايدرمجتمع

ما فوق الممرض ودون الطبيب.. إنهم حراس الأمن الخاص بمستشفى ابن زهر(المامونية) بمراكش

*فلاش انفو 24*

 

لن نتحدَّث اليوم عن الأطباء أو المُمرضين أو الإداريَّين، ولكن سنتحدّث عن فئة جديدة ودخيلة عن المنظومة الصحية إن صحّ التعبير، بل لا علاقة لها بمجال تقديم الخِدْمات الصحيّة لا من قريب ولا من بعيد، إنهم حراس الأمن الخاص (السيكيريتي) الفئة التي أصبحت بين ليلة وضحاها الآمرة الناهية داخل المستشفيات العموميَّة ومنها مستشفى ابن زهر (المامونية) بمراكش.

 

فبمجرد ما تطأ قدمك هذا المستشفى إلا وتجد في استقبالك أحد حراس الأمن الخاص ليستفسرك عن غرضك من الزيارة، ويبدأ مسلسل طويل ومُمل من الابتزاز والرِّشوة والتي غالبًا ما تتطوّر إلى عنف لفظيّ وجسديّ يكون ضحاياه مرضى مغلوبون على أمرهم وكذا ذويهم ومرافقيهم، وذلك طبعًا نتيجة عدم رضوخهم وانصياعهم لإملاءات (السيكيريتي) وتلبية رغباتهم المادية الجشعة وغير المشروعة والتي يتم فرضها بطريقة بلطجيّة على مرتادي هذا الفضاء الاستشفائي العمومي الذي وكما يعلم الجميع لا يرتاده إلا الفقراء والمعوزون والمغلوبون على أمرهم.

 

وبالمقابل فإنه بانصياع المواطنين -المرضى وذويهم- وتلبيتهم لطلبات هؤلاء الحراس يتغير كل شيء ويصبح الغائب حاضرًا والمعطل مشغلًا والموعد البعيد بالشهور قريبًا بالأيام أو بالساعات وقس على ذلك ببساطة يمكننا القول إن مفتاح قضاء الأغراض داخل مستشفى ابن زهر(المامونية) هم حراس الأمن الخاص، حتَّى شاعت عبارات غريبة بين المواطنين « كنعرف واحد السيكوريتي يقضيك إللي بغيتي فالسبيطار » وعبارة « طبيب المامونية عامر غير بالسيكوريتي أكثر من الأطباء » الأمر الذي أصبح يثير الاستغراب والسخرية بين المواطنين،  ويطرح مجموعة من علامات الاستفهام حول مدى قانونية ما يقوم به هؤلاء داخل المركز الاستشفائي؟ وما هي حدود صلاحياتهم؟ وما مدى إمكانية مساءلتهم؟ ومن جهة أخرى مَن المسؤول عن مراقبة عمل هؤلاء الحُرّاس داخل المستشفيات العموميّة؟ ويبقى السؤال الجوهري أية علاقة تربط هؤلاء الحرّاس بالأطقم الطبيَّة والإدارية بالمستشفى؟ خصوصًا أنه بإرضاء حارس الأمن الخاص فإنك أوتوماتيكيًا تنال رضى الطبيب ومن يدور في فلكه وتقضى حاجتك داخل المستشفى كيفما كانت صعوبتها قبل التوافق والرضوخ لطلباتهم.

إن المتمعن في هذا الموضوع يشتم منه منذ الوهلة الأولى رائحة وجود علاقة مشبوهة واضحة المعالم لا لبس فيها، أبطالها أطقم طبيَّة وإداريَّة عديمة الضمير وحراس أمن خاص طالهم الجشع واستحلوا المال الحرام فسقطوا في مستنقع المتاجرة بآهات المرضى ومعاناتهم من أجل تحسين وضعيتهم الماديَّة حتى أصبحنا نرى مجموعة منهم يمتلكون السيارات والشقق، بل أكثر من ذلك أصبح هاجسهم الوحيد هو الحفاظ على هذا المنصب الثمين والمغري والذي يدرّ ذهبًا على صاحبه بشكل يومي ودون عناء.

وختامًا أتوجه بنداء إلى جميع المُتدخلين في المنظومة الصحية ببلادنا من أجل التدخل بأقصى سرعة وإيقاف هذا العبث والاستهتار والاسترزاق بصحة المواطنين والمقامرة بها والعمل على القطع مع هذه الممارسات الدنيئة التي يقوم بها هؤلاء الحراس بتواطؤ مكشوف من طرف الأطقم الطبيَّة والإداريَّة داخل هذه المراكز الاستشفائية العمومية – مستشفى ابن زهر نموذجًا- في تغليب واضح وصريح لمنطق الربح والمتاجرة بالمرضى في تعدٍ صارخ على المقتضيات القانونيَّة والأخلاقيَّة والإنسانيَّة والدينيَّة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى