سلايدرمجتمع

مائدة الرحمان بسيدي سليمان تسد جوع معوزين وعابري السبيل في رمضان.

فلاش انفو24.

رمضان سيدي سليمان ليس فقط المائدة المملوءة بما لذ وطاب، والاصطفاف وراء الأئمة في بيوت الله، بل هو أيضا رمضان الصدقات الجارية، وصدقات الإطعام.

ففي جو من الرهبة ونكران الذات يتنافس المحسنون الذين وجدوا أنفسهم، في الشهور الأخيرة، مع إتحاد الإقليمي للجمعيات التي تهتم بالجانب الإنساني، على خط البر والإحسان، وأول هذه القيم في هذا الشهر المبارك تنظيم مائدة الرحمان . في هذه القيم الإنسانية لتقديم إفطار للصائمين.

وهكذا نصبة خيمة مائدة الرحمان بقرب من ساحة غزة ، كواحدة من مظاهر البر في رمضان، يقبل عليها العديد من المعوزين، خاصة أن عائلات فقيرة بكاملها لا تقوى على مجاراة إيقاع الاستهلاك في شهر الصيام.

رصدنا هذه المظاهر التي تنم عن البر والخير، من خلال زيارتنا إلى هذه الخيمة ، التي دأبت على إقامتها مع بداية شهر رمضان من طرف الإتحاد الإقليمي لتنظيمات المجتمع المدني بسيدي سليمان، وشاركت مجموعة من المواطنين فطورا جماعيا.

ولأن شهر رمضان شهر المغفرة والتضامن، فقد باشر للإتحاد الإقليمي لتنظيمات المجتمع المدني بسيدي سليمان، مع بداية شهر رمضان الفضيل، تنفيذ عملية إفطار الصائم المحتاج، حوالي 120 وجبة فطور كاملة يوميا على الأسر ، وعلى المحتاجين وعابري السبيل؛ وذلك في إطار أنشطتها الاجتماعية واستمرارا لدعمها المتواصل للفئات المحتاجة.

ويسعى أعضاء الإتحاد، إلى تنظيم مثل هذه العملية خلال كل شهر رمضان ، وتحفيز وتشجيع الجمعيات المدنية على الاهتمام بالعمل الاجتماعي وتحبيب العمل التضامني والتكافل الاجتماعي إليها، من خلال الانخراط في مجموعة من الأنشطة الاجتماعية.

ويقول هشام حميمنات، عضو بالإتحاد الإقليمي لتنظيمات المجتمع المدني بسيدي سليمان ، إن هذه الأخيرة “أصبحت مبنية على روح التضامن التي يستوجب ترسيخها في المجتمع المغربي.وأضافو أعضاء الإتحاد في حديثهم أن الإتحاد”مصممة على مواصلة الجهود، من أجل توفير وجبات الإفطار طيلة شهر رمضان مبارك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى