الأخبار الوطنيةسلايدر

لقاء تشاوري حول تجارب الهيئات التشاورية

بقلم/عبد اللطيف اجعيدي
في اطار برامجها ودوراتها التكوينية ، جمعية النخيل بمدينة مراكش بشراكة مع مجموعة من الشركاء : المديرية العامة للجماعات المحلية، الوكالة الامريكية للتنمية الدولية ومنظمة كونتربارت انترناسيونال ،تنظم لقاء حول “تجارب الهيئات التشاورية على المستويات الجهوية والمحلية :الفرص والاكراهات والافاق ” .حيث تحتل المجالس المنتخبة مكانة محورية في الهندسة الدستورية الجديدة، حيث جعلها دستور 2011 مدخلا للإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي، والثي خصها بإثنا عشر فصلا، وهو اعتراف صريح بمكانتها وبالأدوار التي يمكن أن تضطلع بها على مستوى ترسيخ الحكامة وتحقيق التنمية المجالية عبر برنامج تنميتها وبرامج عملها، وكذلك تجسيدها الفعلي والعملي لمفهوم الديمقراطية التشاركية الضامنة لمشاركة جمعيات المجتمع المدني وعموم المواطنات والمواطنين في إعداد وتتبع وتقييم برنامج التنمية الجهوي. وهذا ما حاولت أن تترجمه القوانين التنظيمية الجديدة الخاصة (القوانين التنظيمية رقم 111.14 و112.14 و113.14) حيث ترمي إلى خلق آليات تشاركية للحوار والتشاور تهم:
– هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع على مستوى مجالس الجهات ومجالس العمالات والأقاليم والجماعات
– الهيأة الجهوية للشباب
– الهياة الجهوية للفاعلين الاقتصاديين
وفي إطار هذه الدينامية التي فرضها الدستور المغربي الجديد من خلال الدور الفعال الذي يجب ان يقوم به المجتمع المدني في مجالات التنمية والدمقراطية، تنخرط جمعية النخيل، كمنظمة مدنية وسيطة بجهة مراكش آسفي، في تفعيل السياسات والبرامج الجهوية والوطنية والدولية. وذلك عبر الاشتغال على مشروع “المساهمة في تحقيق الديمقراطية التشاركية بجهة مراكش آسفي” الذي انطلق منذ 2016، بشراكة مع الوكالة الأمريكية للتنمية والتعاون الدولي (USAID) ومع منظمة كونتربارت انترناشونال، عبر تقوية القدرات التنظيمية والترافعية ل30 جمعية بجهة مراكش آسفي المشتغلة بمجالات النوع الاجتماعي والشباب والتنمية، بغية تطوير مشاركتها في السياسات العمومية وفي إنجاح عمل اللجان الاستشارية المحدثة من طرف المجالس المنتخبة بالجهة.
وفي مستهل نصف ولاية هذه المجالس، أصبح من الضروري والمهم مناقشة وتقييم المبادرات والتجارب المحلية والجهوية في مجال إحداث وتفعيل عمل الهيئات الاستشارية بهدف تثمينها وإغناءها وتعميمها…
في هذا السياق، تعمل  جمعية النخيل، انسجاما مع رسالتها وأهدافها الداعمة على تفعيل القوانين والسياسات العمومية، من خلال مواكبة وتقوية قدرات الفاعلين، والمرافعة إتجاه المسؤولين، وتحسيس الرأي العام.وسيعرف هذا اللقاء مناقشة العروض الاتية:
– عرض بعض الممارسات الفضلى الدولية والوطنية في مجال إرساء آليات الديمقراطية التشاورية على المستويات الجهوية والمحلية
– تقديم تجارب الهيئات التشاورية على المستويات الجهوية والمحلية: الفرص والإكراهات
– بلورة مقترح مضامين دفتر تحملات نموذجي خاص بالعضوية في الهيئات التشاورية للجماعات الترابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى