حوادثسلايدر

فراشة باب لخميس بتارودانت يفضحون فارضي الاتوات

مرة أخرى ( فراشة) باب لخميس بتارودانت ،
يتسببون في خصومة بين عناصر القوات المساعدة و خليفة القائد رئيس المقاطعة الادارية الرابعة التابعة لباشوية تارودانت !!!!..

هذه المرة بعد المرات السابقة ، تذخل السيد الكولونيل الاقليمي المشرف على جهاز القوات
المساعدة باقليم تارودانت ، ليعطي تعليماته
لأحد الفسيانات من أجل بحث سري حول ما
توصل به من معلومات خطيرة من أحد العناصر
الذي طلب منه رئيس المقاطعة الادارية الرابعة
أن يشاركه في الوزيعة التي ألف التوصل بها من
أحد الأعوان (م.س) المعروفين بالسمسرة مع ما يقارب: 30 فراشا يستغلون المنطقة القريبة من قنطرة باب الخميس على الواد الواعر ، في اتجاه حي الأسطاح ، لعرض سلعهم أيام الأحد التي تطابق السوق الأسبوعي لمدينة تارودانت..
و قد باشر الفسيان المكلف بالبحث السري المهمة و اتصل بمجموعة من الفراشة ، الذين
أكذوا له جميعا أنهم يؤدون ألأتوات باستمرار
منذ أمذ طويل للمسؤول عن المقاطعة الادارية
الرابعة منذ أن كان مشرفا على المقاطعة الثالثة
و الأولى قبل أن يعين بالرابعة ، بواسطة عون
السلطة المذكور أعلاه ، و الذي يعتبره أحد الأعوان المعول عليهم في السمسرة و الوساطة
و الرشوة و الأتاوات ، و أكذوا له : أن الأمر لم يعد سرا على الباشوية و العمالة ، كون هذا المسؤول معروف عنه أنه من المحميين من أفراد عائلته الموزعة في وزارة الذاخلية – حسب أقوال الفراشة – و أن ما توصل به السيد الكولونيل بمكتبه بعمالة الاقليم من أحد عناصره
المنضبطين و العاملين باخلاص ، و الذي أصول
رودانية ، عكس الذي لم يبق له الا أربعة أشهر
كي يستفيذ من التقاعد و الذي كان يستفيذ من
وزيعة الفراشة كرشوة من أجل احتلال الملك
العمومي و التي يتم توزيعها على ثلاثة أقسام
خليفة القائذ النصف ، و النصف الاخر يوزع بين
عنصر القوات المساعدة من مدينة الراشيدية ،
و السمسار عون السلطة (م.س) ..البحث أسفر
عن خصومة عبر الهاتف النقال بين الفسيان و
الخليفة المسؤول عن المقاطعة و على أثرها
انتهت المكالمة بتبادل السب و القدف بينهما !!!
كل الفراشة مستعدون للادلاء بتصريحاتهم و لكن أمام لجنة مركزية مسؤولة و موكول لها
ان تبحث في أمر هذا الخليفة الخارج عن القانون و بتفويض من السيد: وزير الذاخلية
المحترم !! هذا من جهة ، و من جهة أخرى في
ليلة : 25/24 فبراير 2019 , تسلم الخليفة
مبلغ: 6000.00 درهما من إحد التجار صنف:
( حانوتي..) مقابل حفر تحت أرضي دون ترخيص !!! و المعرالساكنة كان حي البورة الذين يسعون لاذخال العداد الكهربائي يخضعون لأذاء مبلغ: 600.00 درهما بطريقة اجبارية و
بالعلالي للعون المذكور لايصالها لرئيسه الخليفة
مستغلا الشراكة الموقعة بين وزارة الداخلية و
المكتب الوطني للكهرباء و الجماعة الترابية المحلية تنفيذا لدورية الوزارة ، حيث لا يمكن
له ان يعطي رأيه كمسؤول عن المقاطعة اذا لم
يتوصل بالمبلغ المذكور ..هناك أحد الملتحين الذي قام بمخالفة قانون التعمير بحي لمحايطة
قرب تجزئة نديم ، تم استدعائه لمكتب الخليفة
و اسفرت المفاوضة على استفاذة الخليفة بهاتف
محمول و( طابليت ) من النوع الممتاز…أما الكناش الخاص بمخالفات البناء و التعمير فقد
ألغي من المقاطعة و لم يعد في متناول أعوان
السلطة ( شيوخ و مقدمين..) نزع منهم و احتفظ به في مكتبه ، ليفضح أمر المخالفين
بحي البورة الذين تجاوزوا حدود قانون التعمير
من طرف السكان الأثقياء و الاصلاحيين خصوصا لما توصلوا بالمعلومات التي تورط
الخليفة في عدة ملفات أهمها البناء العشوائي
الذي يقوم بالاشراف عليه دون خوف أو وجل ،
ضاربا بعرض الحائط الخطب السامية لجلالة
الملك محمد السادس نصره الله ، سجل الجميع
الفضيحة التي كان سببها سائق الشاحنة المتهم
بجنحة الفرار بعد ان أصاب أحد التلاميذ في
حاذثة سير مميتة ، و اخبر به أحد أعوان السلطة التابع للمقاطعة ، ماذا فعل الخليفة اتصل مباشرة بالسائق و عائلته و اذى شهادة
مزورة لرجال الأمن الذين أشرفوا على معاينة
الحاذثة ، على أن السائق بقي واقفا بمكان الحاذثة و لم يلذ بالفرار ؟؟؟؟!!! هذه الشهادة
تمت بمقابل و بمبلغ: ثلاثة ملايين سنتيم ، عائلة
التلميذ الضخية الذي توفي تحت عجلات الهارب لا زالت تستنكر ما وقع ، خصوصا و أن
الجاني لم يتقدم في حاىة اعتقال و لم يذخل
السجن كما يجري مع مرتكبي مثل هذه الحواذث المميتة في اطار قانون السير !!!…
اقتلاع أشجار الزيتون و قطعها من جدورها في
الحقول التابعة للمقاطعة المذكورة بدون ترخيص من الجهات المختصة ، حذث و لا
حرج !!! مقابل مبالغ مالي. مهمة جدا…!!! كل ما
حرر و كتب و ذون في حق هذا الخليفة (..) المتسلط على المقاطعات الثلاثة باستثناء المقاطعة الثانية ، و كل الشكايات التي طرحت
ضده ليس فقط بمدينة تارودانت بل في كل
القيادات و الملحقات التي مر منها لذى رؤساءه
لم تسفر على أية عقوبة ادارية او قضائية !! هل
لانه محصن و محمي ام ماذا ؟؟؟؟ الساكنة في
اقليم تارودانت تستنكر بشدة تصرفات و تهورات هذا الموظف الذي لم يستفيذ من أي
تكوين اداري بمراكز وزارة الذاخلية ، يطالب
المواطنات و المواطنين من الوزارة تكليف لجنة
مركزية للاشراف على البحث و التحقيق في
ما اقترفه و يقترفه هذا الخليفة دون خوف…
يتبع……/.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى