سلايدرمجتمع

طالبة تتبرع بمداخيل أول ديوان شعري لها للأطفال المتخلى عنهم بمراكش

في التفاتة خاصة للأطفال المتخلى عنهم بالمدينة الحمراء، قامت الطالبة الباحثة بسلك الماستر بكلية الحقوق بمراكش إلهام بنعمر، التبرع بمداخيل ديوانها الشعري الأول “صدى الكلمات” إلى دار “الطفل باب اغمات مراكش”، للأطفال المتخلى عنهم بالمدينة الحمراء.

وفي هذا الصدد قالت بنعمر، أنها قررت التبرع بمداخيل ديوانها الشعري،“نظرا لاحتكاكي بالأطفال المتخلى عنهم، ومن تم فكرت في تقديم يد المساعدة لهم عبر الكتابة التي ستخرج للوجود ويطلع عليها المجتمع، لذلك ربطها بالمبادئ الإنسانية حتى تأخد نصيبا في تفكيرنا المجتمعي”.

وتابعت الشاعرة في تصريح لـ”flashinfo”، أن هؤلاء الأطفال “هم أجيال المستقبل، وأنا أفكر كيف سيطلب منهم حب الوطن ومواطنيه، ونحن لا نسلط عليهم الضوء ولا نقدم لهم يد المساعدة ودعمهم، بل لماذا  أحيانا يُنظر لهم على أنهم مخطئين رغم أنهم ضحية أخطاء الآخرين”.

وينقسم الديوان الشعري “صدى الكلمات” إلى جزئين، الأول تضمن خواطر خاصة بها، في حين الثاني خصص لأبيات للشعر الحر في قصيدة.

وبالمناسبة ذاتها، أعلنت بنعمر أنها بصدد إعداد رواية أدبية بعنوان “مذكرات الإرهابي أبو سفيان” والتي تدور أحداثها حول أحد الشباب الذين اختار الجهاد الإسلامي مع أحد التنظيمات الإسلامي، ليكتشف أخيرا أنه ضحية أفكار متشددة ومغلوطة عن الجهاد وعن الدين الإسلامي”.

هذا ونظم مركز مساندة التربية والتكوين حفلا لتوقيع ديوان “صدى الكلمات” عصر الجمعة 19 أبريل الجاري، بمشاركة مجموعة من الأساتذة الجامعيين بجامعة القاضي عياض والمهتمين بمجال الإبداع والشعر بالمدينة الحمراء.

        

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى