دوليةسلايدر

ضجة إعلامية في الجزائر بعد فضيحة للشرطة مع محتجات

علقت السلطات الجزائرية، على نشر معلومات ومقطع فيديو عبر بعض وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، عن تعرض بعض الفتيات، السبت الماضي، بعد توقيفهن خلال تجمع، إلى سوء معاملة عند تحويلهن للتحقيق من قبل الشرطة الجزائرية.

وفي وقت سابق، كشفت ناشطات جزائريات أنهن تعرضن إلى عملية تفتيش “غير اعتيادية” في مركز للشرطة ببلدية براقي في ضواحي العاصمة الجزائر.
وأضافت الناشطات أن شرطية بزي مدني تعمل في هذا المركز أرغمتهن على خلع لباسهن بشكل كامل، خلال عمليات التفتيش التي جاءت بعد توقيفهن قرب مقر البريد المركزي السبت الماضي بتهمة محاولة التجمع.

وأثار هذا التعامل من قبل رجال الأمن غضب عدد كبير من الجزائريات والجزائريين الذين قاموا بنشر هذا الخبر بشكل كثيف على مواقع التواصل الاجتماعي.
فيما خصصت الصحافة الجزائرية مقالات عديدة حول هذا الحدث الذي أجمعت بأنه “دخيل عن التقاليد الجزائرية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى