سلايدرمجتمع

رئيس جماعة سميمو بإقليم الصويرة يقصي مقاول شاب من صفقة عمومية بطريقة غريبة و الأخير يرفع شكاية الى وزير الداخلية

فلاش انفو24:محمد هيلان

تقدمت شركة BATI PRO CHAOUI للبناء الكائن مقرها بالصويرة بطلب عرض مفتوح عدد 2019/02 بتاريخ 2019/03/12 موضوع إنجاز أشغال توسعة دار الطالبة بجماعة سميمو ، وقد تم الإعلان من طرف اللجنة المكلفة بفتح الأظرفة بالقبول المؤقت لعرض الشركة التي فازت بالصفقة من بين سبع متنافسين الممثلين للشركات المتبارية ، وأوضحت اللجنة المكلفة للشركة التي رست عليها الصفقة بتقديم توضيحات دقيقة حول الأثمنة المقترحة و التي لم تتجاوز 51 مليون مقارنة بالتي منحت لها الصفقة بعد اقصاء ممنهج للشركة الفائزة.

وقد قامت شركة BATI PRO CHAOUI بإيداع الوثائق المطلوبة وفق الآجال المحدد وفق قانون الصفقات العمومية ليتم بعد ذلك قبول الطلب بصفة نهائية، و قد تم إخبار ممثل الشركة بقبول العرض بشكل شفوي الى ان يتم مراسلة الشركة بطريقة رسمية، الأمر الذي لم يتم الإ بعد مرور مدة تجاوزت شهرين ، الى ان قام ممثل شركة البناء بمراسلة رئيس جماعة سميمو بتاريخ 28/05/2018 لمعرفة مآل الصفقة و تفاجأ ممثل الشركة بجواب رئيس جماعة سميمو على انه تم اقصاء الشركة موضوع المراسلة بعلة ان ثمن العرض منخفض بكفية غير عادية تقل عن 25/100 للثمن التقديري دون ان يبين رئيس الجماعة نوعية الغرابة في انخفاض الثمن الذي حقيقة منخفض في الأصل بنسبة الفاصلة لا غير ، و ان الصفقة بعد إقصاء الشاب المقاول رست على مبلغ لا يزيد عن 34 ألف درهم فقط ، مما يطرح مجموعة من الأسئلة حول الأسباب الحقيقية المؤدية إلى إقصاء الشركة من الصفقة التي فازت بها بشكل نهائي ووفق المعايير الأساسية المطلوبة.

و رغم عدم وجود الفارق المادي المزعوم من قبل رئيس جماعة سميمو ، و رغم تقديم جميع الوثائق الضرورية و القانونية اللازمة و توضيح جميع المداخيل من مستحقات اليد العاملة و أداء واجبات الضرائب من قبل شركة الشاوي و غيرها ، و رغم الكفاءة المهنية والاحترافية التي يتمتع بها المقاول الشاب خريج المعهد المتخصص في البناء بالدار البيضاء، و رغم التجربة التي راكمتها الشركة مند مدة في إنجاز مشاريع لفائدة قطاعات حكومية و غيرها، الا ان كل ذلك لم يشفع لها للإستفادة من حقها المشروع ، علما ان ممثل الشركة سلك جميع الطرق الودية للتواصل قبل ان تقفل الأبواب في وجهه، ليقوم مؤخرا برفع شكاية الى كل من السادة وزير الداخلية و المفتشية العامة للجماعات الترابية بالمغرب و مراسلة موجهة الى السيد عامل إقليم الصويرة من أجل الوقوف على صحة ما سبق ذكره و فتح تحقيق في النازلة.
و يعتبر ممثل الشركة التي تم اقصائها من إنجاز مشروع توسعة دار الطالبة بجماعة سميمو ان هذا الإقصاء يتنافى مع مبدأ ما يسعى له جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده و تشجيعه للشباب المقاولين الذين ضاقوا ذرعا من سلوكيات بعض رؤساء الجماعات الترابية الذين يحتمون على المقاولين ما يسمى بأداء النسبة تحت الطاولة ضاربين بعرض الحائط المصالح العامة للمواطنين مستغلين مناصبهم بالثقة الممنوحة فيهم من طرف الساكنة.

و عندما يوجد مقاول شاب نزيه لا علاقة له بالطرق المشبوهة و المعروفة وطنيا يتم استبعاده ولنا مثل حي شهده الرأي العام الوطني إبان إنفجار فضيحة جماعة الكريمات.

ويشير ممثل شركة البناء المقصية ان رئيس جماعة سميمو بعد اخباره بالقبول عمد الى الإحتفاظ بطلبين للعروض في حين كان لزاما عليه الاحتفاظ بثلاثة عروض من بينها الأول الفائز ثم التاني و الثالث الا ان السيد الرئيس لم يعمد هذه المسطرة القانونية.
حق الرد مكفول لجميع الأطراف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى