سلايدرمجتمع

خطر محطة لمعالجة المياه العادمة بدوار بوسحاب ضواحي مراكش

ممدوح بندريويش/تصوير افندي ابرهيم

بعد أن أعياهم الإحتجاج والمطالبة بإيجاد حل يحفظ صحتهم وحقولهم لم يتبق لهم سوى الرحيل عن المساكن التي عاشوا فيها أجمل فترات حياتهم بحلوها ومرها .
سكان دوار بوسحاب بجماعة سعادة ضواحي مدينة مراكش وجدوا أنفسهم أمام “مستعمر “جديد يهددهم بالطرد من بيوتهم يكتسح الأراضي والمياه يوما بعد يوم منذ إنشاء محطة معالجة المياه العادمة .
التلوث هو الشبح الأكثر إثارة للخوف بالمنطقة ‘فمياه الصرف الحصي تتسرب إلى الحقول والمياه الباطنية لتملأ الآبار وتختلط بالعيون المائية .أما الهواء فقد غزته روائح كريهة تقض مضاجع الشيوخ والأطفال وتحبس أنفاسهم حد الإختناق.
انتصبت محطة تصفية المياه العادمة وسط الحقول والبساتين وخلفت في ظرف وجيز تسربات عبر باطن الأرض بغياب فرشة بأحواض تجميع المياه العادمة .
شرارة العدوى ابتدأت بالآبار والعيون والضيعات المجاورة حيث تحولت المياه التي تعتمد عليها الساكنة من أجل الشرب وسقي أراضيهم إلى تعفنات منحت لآلاف المواطنين الحرمان.
هدية متواضعة وفتحت أمامهم جحيم البحث الشاق والمتعب عن قطرات ماء بقطع مسافات طويلة في غالب الأحيان من أجل سد باب العطش ومحاولة الإحتفاظ بكمية تتوزع بصعوبة بين التنظيف الإجباري والإغتسال في الأوقات الضرورية وفي المناسبات .
وإذا كانت محطة معالجة المياه العادمة قد ابتدأت بضرباتها القاتلة من العمق فإن الضحايا على سطح الأرض فتحوا الصدر رحبا لأمراض مختلفة تستمد قوتها من الروائح الكريهة وانتشار الحشرات وتضرر أرضية فلاحية تنطلق منها منتوجات تقدم للأفواه المستهلكة التي تنفر منها …” المنتوجات ديالنا أصبحت مههدة بسبب المحطة التي قضت على لقمة عيشنا . نضطر لتسويقها بعيدا وبكل الوسائل من أجل الإستمرارية والبقاء . ّ” هكذا يحكي لسان حال فلاح ل” فلاش انفو24 “وهو يشر بأصبعه ناحية بئر ثم استطرد قائلا : ” الماء موجود ولكن شكون يشربو . راه مسمم حتى الغسيل ما صالح وحتى للوضوء بالمسجد . خاصنا رحلوا من هنا وصافي . ما بقى ما يدار في هذا المزبلة ” .
أحد المتضررين قال إن الترويج للمشروع في البداية انطلق بالحديث عن توفير فرص الشغل وتنمية المنطقة ولكن الواقع في نظره أثبت العكس بحيث يفكر ما تبقى من المغلوبين على أمرهم في المغادرة قبل حلول الكارثة البيئية التي بدأت على حد قوله بالفعل .
تجمع سكاني يأخذ نصيبه من جحيم المحطة بعامل القرب الذي حوله إلى هدف استراتيجي لهجومات جحافل الناموس المستمرة والرائحة الكريهة التي حولت التجمع السكني إلى مرحاض كبير يجمع بين اللسعات والإستنشاق الإجباري .
معظم العائلات تبذل قصارى جهدها من أجل توفير الأدوية مقابل الحصول على هدنة قصيرة مع جيوش الحشرات الضارة مع استبعاد التفكير في المواد الأساسية من كثرة المعاناة والآثار السلبية التي تجرف في عرباتها ضحايا من المرضى والأطفال والعجزة سقطوا في ساحة معركة غير متكافئة لا مكان فيها لحمل الراية البيضاء أو الإستسلام الذي يطرح المهزومين من بني أدم أمام خيارين أحلاهما مر : تقبل الوضع أو الرحيل . محنة امتدت من نقطة محطة معالجة المياه العادمة وانتشرت لتشمل أراضي فلاحية خصبة وعيون تعرضت معظمها إلى التلويث حيث لم تعد صالحة بعد أن أثبتت التحاليل التي قامت بها المصالح الصحية بتعرضها للتعفن الذي انتهى بمنع السكان من الشرب من الآبار وبعض العيون :{ فين غادي نمشيوا . يكفينا لي فينا . راحنا ضايعين بزاف و محرومين وخايفين من التهديد بالترحيل . الماء موجود ومحرومين منه . ماعندنا فين غادي نمشيوا بلا ما يدبروا علينا رغم هاد الحالة لي راحنا عايشينها ما كايناش فوق الأرض…} مواطن متقاعد يقطن قرب هي واحدة من الشهادات التي تصف الواقع المؤلم الذي يعيشه السكان وتعكس حالة الخوف والقلق التي تخيم على عائلات تعيش على مشارف خطر تلوث حقيقي يتربص بهم .
موقع محطة معالجة المياه العادمة لم يكن مناسبا حسب رئيس جمعية فانه لم يتم اختيار المكان المناسب لانشاء تلك المحطة بتواجدها بأراضي فلاحية وقريبة من الضيعات هل تم إنجاز دراسات للتأثيرات التي ينص عليها القانون رقم : 03 / 12 خاصة السلبية منها والتي تؤثر على المجالات البيئية ومنها الفلاحة يتسائل رئيس الجمعية. في البداية كان هناك حديث عن أن المحطة ستكون لتصفية المياه العادمة مجهزة بالآلات الا انه ما يلاحظ الآن هو وجود صهاريج لجمع المياه العادمة بدون مقومات أساسية لحماية الفرشة المائية التحتية من منع التسرب .خلال فيضانات الصهاريج تتسرب كميات مهمة من المياه العادمة للأراضي الفلاحية وهذا ما أثر على التربة التي ستصبح غير صالحة للزراعة . انعكاسات التلوث على صحة سكان بوسحاب بدت على عيون بعض المواطنين الذين أصيبوا بالتهابات جلدية وتنفسية حسب مصادر صحية  حذرت في البداية من التلوث الذي قد ينتج عن انشاء المجطة المتواجدة بقلب أراضي فلاحية . وعلى نفس المنوال سارت جمعيات بيئية تنبأت بوقوع كارثة بيئية بمنطقة ملوية السفلى وتطالب اليوم بتطبيق القانون ووضع آلات للتضفية من أجل التطهير بمواصفات دولية يمكن من استغلال تلك المياه حتى للسقي.
جمعيات السكان لم تقف مكتوفة الأيدي بل راسلت الجهات المعنية بالأمر في كثير من المناسبات تشعرهم بخطورة المحطة وانعكاساتها السلبية على الساكنة والفلاحة على حد سواء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى