سلايدرمجتمع

حقوقيون يستنكرون غياب الشفافية في مشروع باقليم خنيفرة

بعد إكتشاف المندوب الإقليمي للشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بالمغرب ، لآليات يعدم سبب تواجدها بمنطقة أكلمام أزيزا ، والتي تثير الشبهات حول صفقة مبهمة يقال أنها جهوية ، والتي لم تطرح أمام المجتمع المدني بخنيفرة للتشاور ، والتي تمت في صفقة لم يعلم بها أحد ، ولم تطلع عليها الهيآت المدنية كما ورد في الدستور ومن خلال الخطابات الملكية ، استنكرت الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بالمغرب ، مثل هذه السلوكيات المعاكسة للتوصيات الملكية ولدستور البلاد ، معلنة عدم سماحها بتحريك هذه الآليات ولو برفع الأشكال النضالية إلا بعد توضيح هذا المشروع المبهم المثير لكل الشبهات بمختلف الألوان.

واعلنت الجمعية في بيان لها انها سوف تتابع عن كثب ولن تتوانى في رفض المساومات السرية المنظمة في كواليس يغيب عنها المجتمع المدني والرأي العام في جعل الإقليم مورد يسقي ليعطش ويغذي ليجوع ، واعلنت ان الشبكة ستكشف أمام السلطات الإقليمية والمحلية وتستفسر حول تفويت أراضي للجموع والخواص والأملاك الغابوية دون سند رسمي أو عبر طرق ملتوية لتهجير ساكنة الجبال ، والسطو على الممتلكات العمومية تحت عنوان مروع لا يفهمه سوى المتواطئون .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى