سلايدرمجتمع

حراس السيارات اسعار خيالية وفوضى عارمة تجاه المواطنين

محسين حميد فلاش انفو 24

أصبح الوضع مقلقا لدى العديد من أصحاب السيارات تجاه حراس السيارات الذين أصبحوا يفرضون تسعيرة تجاوزت الحد القانوني في حد ذاته والمواطن ضحية عدم هيكلة هدا القطاع بينما المجلس الجماعي ببوزنيقة في سبات عميق .

فبعد مدينة الدار البيضاء والمحمدية وبنسليمان ،نعود ادراجنا في هذا المقال بالظبط لهذه المدينة وبالأخص امام قيسارية الشواء شارع الحسن التاني فاذا ركنت سيارتك لشراء قنينة ماء معدنية حجم صغير والا فإنك ستؤدي تعرفة مضاعفة ثلاثة أضعاف، حراس السيارات يتهربون من المسؤولية بعبارة ☆حنا غير خدامة ☆ لتجد نفسك لابد من الاداء بطبيعة الحال مجموعة من المنحرفين ذوي السوابق العدلية يحتلون الملك العمومي بدون سند قانوني وامام مرأى المسؤولين طرحنا سؤال على أحد الحراس قال أن الحراس “ليسوا من يفرض هذه التسعيرة، وإنما الشركة التابعين لها التي يتوصلون من لدنها بكناش بالتالي فهم يقولون بانهم لا يفرضون شيئا على الزبائن وإنما يقومون بعملهم ، جواب يمنحنا عدة تساؤلات من وراء هذا القطاع الغير المهيكل من وراء كل هذه الخروقات .

جل فعاليات المجتمع المدني تحمل المسؤولية الكاملة للمجلس الجماعي من أجل خفض تسعيرة الاداء او ان المجلس يتغاضى عن هؤلاء الحراس الذين يرغدون و يعتدون على الملك العمومي و عموم المواطنين في تحد صارخ للقوانين الجاري بها العمل في هذا المجال او انهم يتم استغلالهم في أغراض غير حراسة السيارات .

خلال هذا الصيف، لا حديث لساكنة بوزنيقة التي تعاني وتعاني لا من خلال الاحتلال الملك العمومي مثلا حي الرياض بؤرة الاحتلال العمومي بامتياز شارع تحول إلى سوق طويل المدى زاد على ذلك احتلال حراس السيارات لكل الأماكن العمومية بات يشهد فوضى عارمة في ظل انتشار حراس “وهميين” هاجسهم الوحيد تحصيل مقابل مادي لا يؤدون عنه أدنى خدمة، ولا يتحملون حراسة سيارات المواطنين ممن قادتهم الظروف للوقوع بين أيديهم والطامة الكبرى أماكن الاصطياف بشاطئ بوزنيقة الاداء الفوري والمسبق ☆تحت شعار ☆لسنا مسؤولين على ما بداخل السيارة ☆

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى