ثقافة وفنونسلايدرمجتمع

جمهور الدورة 22 لمهرجان كناوة في رحلة موسيقية غير مسبوقة مع القصري وسوشيلا رامان ..

-فلاش انفو 24 

في دورته الثانية والعشرون، يدعو مهرجان كناوة وموسيقى العالم جمهوره، يوم السبت 22 يونيو الجاري، من أجل الاستمتاع برحلة موسيقية غير مسبوقة مع المغنية البريطانية المولودة في التاميل سوشيلا رامان والمعلم حميد القصري.

هما صوتين استثنائيين وفنانين يتمتعان بجرأة موسيقية معترف بها، وعالمين مليئين بالقيم الروحية، يمثلان في نفس الآن سفيرين للنسخة الشعبية الإنجليزية لفن التاميل والتاكناويت.

للإشارة، فقد ترعرعت سوشيلا رامان، التي ولدت في لندن لأبوين من التامول، في أستراليا، وانخرطت في الغناء الكلاسيكي لجنوب الهند في سن مبكرة جدا. عندما كانت مراهقة، كانت مهتمة بموسيقى السول والبلوز والروك قبل أن تستكشف تقاليد مختلفة من الموسيقى الهندية: الأغاني التعبدية الإثنية التاميلية.
تسافر سوشيلا إلى الهند في كل شتاء ، لتلهم نفسها وتقدم مزيجًا رائعًا ، تصوره مع رفيقها وعازف القيتار سام ميلز.
وتتحرك سوشيلا رامان، وهي مغنية وملحنة، بين الأنماط الموسيقي بأناقة مدهشة غير عابئة بأي حدود، وتقترح عالما موسيقيا خاصا ذا طابع سحري ملفوف بمسحة من الغموض. مع أكثر من 7 ألبومات، تقدم سوشيلا عالمًا موسيقيًا يجمع بين “Groove ethno-pop” وrock’n’roll.

من جهته، ولد حميد القصري بالقصر الكبير في 1961 في شمال المغرب. وقد تكون منذ سن السابعة على يد المعلم علوان وعبد الواحد ستيتو، لكنه ورث ولعه بموسيقى كناوة من زوج جدته الذي كان عبدا من السودان. وتمكن بفضل موهبته من الجمع بين إيقاعات كناوة من شمال وجنوب المغرب. وقد اشتهر بصوته العميق والقوي، مما يجعله من بين المعلمين المثيرين للإعجاب والمطلوبين بشكل كبير. وقد تعود على المشاركة في مهرجان كناوة وموسيقى العالم حيث لمع نجمه في 2004 حين مزج موسيقاه مع موسيقى المرحوم جو زاوينول، لاعب البيانو النمساوي مقدما مزجا من أروع ما قدم في المهرجان. وفي دورة 2010، عرض حميد القصري ألبوم المزج “يوبادي” وهو ثمرة لتعاون عميق مع كريم زياد. وفي 2011 بالصويرة، سحر جمهور البرج في حفل استثنائي أقامه مع هامايون خان وشاهين شاهيدا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى