جمعيات واحزاب ونقاباتسلايدر

جمعية التبادل الثقافي المغربي البريطاني تنظم النسخة الثانية من برنامج تلقين تقنيات التواصل باللغة الإنجليزية من خلال المسرح

فلاش انفو24/عبد المجيد كركار

شارك تلاميذ المؤسسات التعليمية العمومية و الخاصة بالصويرة يوم السبت 6 يوليوز 2019 ضمن ورشات تلقين تقنيات التواصل باللغة الإنجليزية من خلال عروض مسرحية ساهم فيها بشكل كبير اكثر من 42 تلميذ و تلميذة رفقة ابائهم و أولياء امورهم و بحضور مجموعة من الأساتذة الجامعيين و مديري المؤسسات التعليمية بالصويرة.
و قد تميز تلاميذ الثانوية الإعدادية الجديدة بالصويرة و تلاميذ ثانوية اكنسوس التأهيلية و مؤسسة التعليم الخاص الألسن و المؤسسة الخاصة للتعليم الجيل الجديد ثم مجموعة كورال الأندلسية بإبراز مواهب و طاقات شبابية أدهشت الحاضرين من خلال العروض المسرحية التي قدمتها باللغة الإنجليزية و بتأطير من الممثل الإنجليزي و المنتج المسرحي روب رولس الذي شارك معه ابنه لأول مرة في هذه التظاهرة الثقافية في نسختها الثانية بالصويرة.
و قد تميزت التظاهرة الثقافية المنظمة من طرف جمعية التبادل الثقافي المغربي البريطاني بحضور السيدة أبرا مديرة لندن أكاديمي و الأستاذ الجامعي بمراكش عبد الرحيم الحنصالي و مشاركة ثلاثة أساتذة مختصين في اللغة الإنجليزية بالصويرة الذين سهروا على تلقين تقنيات التواصل باللغة الإنجليزية لمختلف المستويات المشاركة من السادس ابتدائي الى المستوى الجامعي.
و قد شارك في هذه التظاهرة الثقافية مجموعة من الفعاليات المجتمعية بالصويرة من بينها جمعية نوارس المغرب للمسرح كما شارك اباء و أمهات و أولياء التلاميذ القادمين من الدار البيضاء و مراكش بحضور السيد رئيس جمعية التبادل الثقافي المغربي البريطاني سعيد حسني الذي عبر عن سعادته بنجاح هذه النسخة كسابقتها و مستعد للعمل على تأسيس توأمة بين إنجلترا و الصويرة في إطار تنظيم الأنشطة الثقافية و الفنية و ان هناك موافقة مبدئية من طرف مسؤولي مدينة مرگايت بإنجلترا.

و لقد عرفت التظاهرة الثقافية خطط جديدة في تلقين تقنيات التواصل و أساليب حديثة لتدريس الإنجليزية وتحقيق نتائج أفضل في تعلم اللغة الإنجليزية بفضّل اتّباع منهجية وبناء الحصيلة اللغوية من خلال ابو الفنون.
و حيث تعمل هذه الاستراتيجية في تعلم اللغة الإنجليزية على إثراء مخزون الطالب من المفردات والمعاني في كلّ حصة و عرض مسرحي وذلك عبر استخراج المفردات من النصوص المطروحة، أو بالإشارة إلى المفردات الجديدة التي تلفت انتباه الطالب، وهذه الاستراتيجية مهمة جداً في تعلّم اللغة الإنجليزية.

و قد سعى الأساتذة المختصين في تدريس اللغة الانجليزية خلق جو يغلب عليه طابع التعلّم التعاوني، حيث يقوم التلاميذ بمناقشة موضوع ما في مجموعات صغيرة للتشجيع على المناقشة والاندماج مع أقرانهم ومع العملية التعليمية، كما يتعلمون من خلالها تحليل المواد الأدبية وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى