الأخبار الوطنيةسلايدر

جماعة كروشن تحت المجهر والنقابة الوطنية للفلاحين بخنيفرة تدخل على الخط

فلاش انفو24-عبد العزيز احنو

على إثر الضجة التي كان رئيس جماعة كروشن دائرة لقباب عمالة إقليم خنيفرة سببا في احتجاج الساكنة المحلية بإبغلان منطقة اروكو وتأجيج الأوضاع، بسبب تمرير مشروع ربط دوار قريب بشبكة الصرف الصحي والذي سوف يلوث آبارا وعيونا طبيعية وقد يصل مفعول التلوث إلى واد سرو الطبيعي ، وقف المكتب الإقليمي لذات النقابة بخنيفرة وأعضاء المكتب الوطني والمجلس الإداري إلى جانب الفلاحين الصغار الذين حضروا الوقفة المنددة بقرارات المجلس الجماعي ، حيث تم الإتفاق بحر الأسبوع الماضي حول وقف الأشغال بحضور قائد القيادة بكروشن ومصالح مختلفة ، غير أنه وبعد تعليق الإحتجاج عاود المقاول استئناف أشغاله بالورش المرفوض من طرف ساكنة كروشن ، ليقرر المحتجون اعادة الوقفة ، خاصة بعدما تأكد بالملموس أن الرئيس ومعه المجلس الجماعي متشبث باستكمال اشغال المشروع ، وقد راسل المحتجون عبر وثيقة رسمية تضم توقيع ما يزيد عن 400 فلاحة وفلاح كل من عامل الإقليم والمفتشية العامة للإدارة الترابية ووزير الداخلية ، حول هذه الكارثة البيئية التي كان بطلها رئيس جماعة كروشن المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة .
وقد ردد المحتجون شعارات تندد بتلويث البيئة والعيون الطبيعية ، وتسميم المنتوجات الطبيعية من خضروات وأشجار مثمرة ، فيما ذكر الكاتب الإقليمي بخنيفرة لنقابة الفلاحين الصغار والمهنيين العابويين المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل رئيس الجماعة بضرورة احترام القانون التنظيمي 113/14 الخاص بالجماعات الترابية ، واحترام مبادئ هندسة المشاريع والتركيز على لجنة المساواة وتكافؤ الفرص، واقتراحات الساكنة فيما يخص التشخيص الإستراتيجي التشاركي من اجل وضع الأولويات في مجال التنمية المحلية والتدبير المحكم للمجال الترابي لكروشن .فيما عبرت الساكنة عن سخطها بتنزيل مشروع قد يلوث منطقة ابغلان الطبيعية.
جدير بالذكر أن اللجنة المكلفة بإعادة النظر في تمرير شبكة الصرف الصحي بإبغلان ، لم تستدعي الدرك البيئي، للوقوف على مدى وقع المشروع على الساكنة ودراسة جدواه ،مما يطرح تساؤلات عدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى