سلايدرمجتمع

توضيح حول موضوع وفاة الأجنة بالمستشفى الإقليمي بالصويرة

فلاش انفو24

بعد التواصل المباشر والزيارة التي شاركت فيها جمعية أصدقاء مرضى المستشفى الاقليمي بالصويرة، و السيدة الممثلة لهيئة حقوقية و مراسل صباح الصويرة لقسم الولادة صباح يوم الخميس 2 ماي 2019 بحضور السيدة المسؤولة عن قسم الولادة و الدكتورة رئيسة قسم المستوصفات بإقليم الصويرة من أجل الإستفسار و التوضيح بخصوص وفاة الأجنة يوم 30 أبريل 2019 على الساعة الواحدة ليلا، أكدت
السيدة المسؤولة بقسم الولادة ما يلي :

الحقيقة انه رغم الضغوطات و قلة الإمكانيات المتاحة لتسهيل و تحسين المستوى الصحي لفائدة ساكنة إقليم الصويرة الذي يعتبر من أكبر الأقاليم بالمملكة المغربية و به 57 جماعة ترابية ساكنتها تقدر ب 500 ألف نسمة اغلبيتهم يترددون على المستشفى الوحيد بمدينة الصويرة الأمر يسبب اكتضاض كبير في الوقت الذي يحتاج فيه المستشفى إلى المزيد من الموارد البشرية الكافية للتحكم في زمام الأمور التي من شأنها وسيلة تحقق ما يرغب فيه المواطن الصويري ، و رغم وجود قاعة واحدة للجراحة و ثلاثة أطباء فقط مختصين في التوليد يتعاقبون و يتناوبون في ما بينهم طيلة الشهر ، و رغم العدد الكبير الذي يستقبله قسم الولادة و الذي يقدر بأكثر من ست ألاف عملية ولادة ، الا أننا نحاول جاهدين قدر الإمكان لتلبية الاحتياجات اللازمة للمواطن و توفير الخدمات الصحية الجيدة له .
وبناء على المصدر المطلع بخصوص خبر وفاة الأجنة فإن الأمر يتعلق بوفاة جنين واحد يوم فاتح ماي 2019 اما التوأم فكان وزنهما لا يتعدى 500 غرام مما لا يسمى علميا وفاة بل إجهاض لأسباب متعددة منها : عدم استفادة الجنين من تغدية متوازنة عبر المشيمة. و كحصيلة لوفايات شهر ابريل 2019 نقر ان عدد وفايات الأجنة لم يتعدى 4 وفايات.
وفي نفس السياق قد أوضحت السيدة المسؤولة عن مستوصفات إقليم الصويرة ان الطاقم الطبي المكلف بالتوليد لم يتهاون يوما ، و كلهم يعملون بالتناوب بعد قضائهم أسبوع كاملا يعملون فيه ليل نهار و ان الفترة التي لم يتواجد فيها الطبيبين هي فترة الاستفادة المستحقة بعد قضائهم اسبوع من العمل المستمر الذي من بعده يستحقون للراحة قانونيا و ذلك هو المعمول به في جميع المستشفيات العمومية بالمغرب.
و أكد رئيس جمعية أصدقاء مرضى المستشفى الاقليمي بالصويرة على ان هناك بعض الأخطاء المرتبطة بالمنظومة الصحية عموما و ان مند عمل الجمعية داخل المستشفى الإقليمي بالصويرة و في إطار مقاربتهم للحالات العامة بالمستشفى اكد ان قسم الولادة قد تحسنت أوضاعه خلافا لما مضى.
و من وجهة نظر السيدة ممثلة الهيئة الحقوقية الذي إعتبرت ان مثل هذه الحالات تتحمل فيها الأسرة نصيبها بعدم تتبع الحمل و أخد الاحتياطات اللازمة و يجب على الجميع فعاليات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية و الجمعيات الخيرية والإنسانية ان تتعاون من أجل تحقيق الأهداف المرجوة لصالح العامة دون أدنى اعتبارات او حسابات ضيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى