ثقافة وفنونسلايدرمجتمع

تنظيم مجموعة من الورشات بمهرجان اكادير للسينما والهجرة

*فلاش أنفو 24*

 

تم يوم أمس الخميس بأكادير، تنظيم مجموعة من الورشات تطرقت بالأساس إلى قضايا تهم السينما المغربية والإفريقية، وذلك في إطار فعاليات الدورة الـ 16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير.

وهكذا، أبرزت الممثلة التونسية فاطمة بن سعيدان، خلال ورشة حول موضوع “الممثل بين الإبداع المسرحي وأداء الدور السينمائي”، الفرق بين لعب الدور فوق خشبة المسرح ولعب الدور أمام كاميرا سينمائية، والقرابة بين المسرح والسينما.

وأوضحت، أمام مجموعة من التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و18 سنة، أن بناء الدور يأتي بالممارسة وبالتدريس، الأمر الذي يطور من علاقة الممثل مع الآخرين ومع نفسه.

من جهته، تناول المخرج وكاتب السيناريو المغربي رؤوف صباحي، في ورشة حول موضوع “الشغف بالسينما”، تاريخ العرض السينمائي الموسوم بوجود مخرجين كبار أنجزوا روائع حملت بعشق حدسهم وعمق تفكيرهم، مبرزا كيف أصبحت هذه الروائع مقدسة لدى عشاق الفن السابع.

وفي لقاء حول “علاقة السينما بالفنون الأخرى”، أكد المخرج المغربي، كمال كمال، أن إتقان الإخراج في الفن السابع يتطلب الإلمام بالفنون الستة الأخرى المتمثلة أساسا في العمارة والموسيقى والرسم والنحت والشعر والرقص.

وأوضح كمال كمال أن المخرج السينمائي الذي يتوفر على موهبة ومهارة، هو الملم بالفنون الستة الأخرى، مبرزا أن السينما هي الفن السابع أو المعبد الذي يجمع الفنون الستة التي سبقته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى