الأخبار الوطنيةسلايدر

تفاصيل إعتقال نائب وكيل الملك من طرف قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بالرباط.

فلاش أنفو 24 / مراسلة فريد نعناع

قاض شاب في ثلاثينيات عمره كان يشغل منصب نائب لوكيل الملك بإبتدائية خنيفرة قبل أن يستفيد من الحركة الإنتقالية الأخيرة التي أطلقها المجلس الأعلى للقضاء للإلتحاق بمحكمة تطوان وحسب مصادر متطابقة فقد ورد إسمه مرارا خلال التحاقيق في قضايا سابقة بعد الحملات التمشيطية التي تقوم بها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية التابعة للدرك الملكي بالناضور لإعتقال أعضاء شبكة لتهريب المخدرات الصلبة عبر الحدود وعلى الصعيد الدولي والتي أسفرت عن إسقاط أكثر من 13 دركيا من مختلف الرتب المشتبه تورطهم في تسهيل تمرير السموم البيضاء وتعاونهم مع العصابات لإنجاح هذا النشاط الباهض الأرباح وحتى التكاليف بعد حملات تستهدف كبار مهربي ومروجي المخدرات الصلبة والنقالة والمقسطين وحتى بعض المستهلكين .

وتعود حيثيات القضية إلى هروع الفرقة الوطنية للشرطة القضائية التابعة للدرك الملكي إلى مدينة الناضور لدى علمها بتواجد أحد أهم المهربين بها منذ يومين ، وتم توقيفه وهو موضوع مذكرة بحث سابقة ، وخلال البحث والتحقيقات الماراطونية في سباق مع الوقت هدى هاتف الموقوف الفرقة التقنية للدرك إلى عدة معلومات مهمة من خلال مكالمات هاتفية وصور وأسماء كان من بينها دركيون عناصر وبعض الضباط ومن بعض المدن الشمالية والأطلسية وكذا إسم قاضي النيابة العامة بخنيفرة ، ليصدر أمر بالضبط والإحضار من طرف السيد الوكيل العام للملك بإستئنافية الرباط إلى الضابطة القضائية بتعليمات صارمة تم بموجبها توقيف كل من أشارت إليه المعطيات ونائب وكيل الملك وعرضه على الوكيل العام للملك بعد تمتيعه بما يخوله له الفصل 266 من قانون المسطرة الجنائية في شأن الإمتياز القضائي والذي يقضي بإن كان الفعل الجرمي منسوب لقاضي يتعين على الوكيل العام للملك تقديم ملتمس كتابي إلى السيد الرئيس الأول بذات المحكمة لتعيين قاضي التحقيق يكلف بإجراء البحث مع القاضي فيما نسب إليه ، حال رأى فيها الرئيس الأول الإيجاب والإستجابة للملتمس لتكلف قاضية التحقيق بإستئنافية الرباط من إستنطاق النائب ، والتي قررت بعد أول جلسة الإحتفاظ به رهن الإعتقال الإحتياطي ، وبإيداعه سجن العرجات 2 مع تحديد موعد للإدراج .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى