الأخبار الوطنيةسلايدر

برلماني سابق بكيبيك يتنازل عن 90 ألف دولار منحة نهاية الخدمة‎

 

مبارك بوعلي من كندا

في مبادرة مفاجئة قرر أحد النواب السابقين في البرلمان الكبيكي التنازل عن منحة نهاية الخدمة عن عمله كنائب برلماني عن دائرة مرسييه Mercier.

وقرر أمير خضير، النائب السابق عن حزب التضامن الكبيكي Québec solidaire، والبالغ 57 سنة، التنازل عن المنحة التي توصل بها كبدل عن نهاية الخدمة كنائب برلماني، والتي تبلغ 90 ألف دولار، والتبرع بها لفائدة جمعيات وهيئات خيرية في الدائرة الانتخابية التي أوصلته إلى البرلمان الكبيكي من أجل تنفيذ مشاريع تعود بالنفع على سكانها.

وتمنح هذه المنحة للنواب البرلمانيين بعد نهاية مهامهم البرلمانية، ولهم الحق في التوصل بها دفعة واحدة أو على أقساط لمدة 36 شهرا.

وأكدت وكالة الصحافة الكندية، التي أوردت الخبر، أن الطبيب المولود بطهران، والنائب السابق خلال ولاية 2008-2018، صرح بأنه سيتبرع بهذا المبلغ على شكل ثلاث منح بمبلغ 20 ألف دولار، وثلاث أخرى بمبلغ 10 آلاف دولار، وأنه مستعد ليتلقي اقتراحات مشاريع من طرف جمعيات ومؤسسات خيرية في دائرة مرسييه Mercier ؛ وذلك عبر موقع إلكتروني أعد خصيصا لهذا الغرض، على أن تستجيب هذه الجمعيات لعدد من الشروط والضوابط، أهمها أن تكون منظمة بشكل جيد وأن تستجيب لحاجيات المجتمع.

وقال النائب ذاته في تصريح للصحافة: “إن كان أشخاص مثلي يعتزلون العمل السياسي ويستأنفون بعد ذلك عملهم كمحامين أو مهندسين أو أطبّاء، ولديهم مصدر دخل، فلا أدري لماذا هم بحاجة إلى بدل نهاية الخدمة”.

وبهذه المبادرة رغب النائب السابق أن يوجه رسالة إلى كل السياسيين الذين لهم مهن ومداخيل مالية أن يتبرعوا بالأموال التي يقرها لهم القانون كبدل عن نهاية خدمتهم لفائدة جمعيات وهيئات ربما هي في حاجة إليها .

تجدر الإشارة إلى أن حكومة كيبيك السابقة بقيادة الحزب الليبرالي قررت إلغاء منح بدل نهاية الخدمة الممنوحة للنواب الذين يقدمون استقالتهم قبل نهاية ولايتهم، إلاّ إذا دعت ضرورة صحيّة أو عائليّة استفادتهم منها، وسمحت للنواب الذين يخسرون الانتخابات أو النواب الذين يختارون عدم الترشّح بعد انتهاء ولايتهم بحق الاستفادة من المنحة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى